الرجوع للأعلى


قائمة الأعضاء المشار إليهم

يتم تحديث الموضوع فوريًا دون الحاجة إلى إعادة التحميل. تم إيقاف التحديث الفوري للموضوع بسبب خمول متصفحك! تنشيط - تحديث
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  رقم المشاركة: (1)  
قديم(ـة) 11-04-13, 10:40 PM

صورة العبد الفقير الرمزية
 
العبد الفقير
تفائل واجتهد

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 3
تم الإعجاب بـ 5 مشاركة له من قبل 8 عضو
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jul 2012
مـقـر السـكـن: مدينة البكيرية
المــشــاركـات:53 [+]
تقييم العضوية: 53
قـوة الترشيـح: العبد الفقير عضوٌ سيبزغ فجره قريبًا
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
أجوبة مادة مصادر الإلتزام م2

بسم الله الرحمن الرحيم
1_عرف العقد، مبينا المقصود بالعقود الرضائية، والشكلية، والعينية،مع التمثيل؟
العقد هو توافق إرادة المتعاقدين على إحداث أثر قانوني معيّن، وقد يكون هذا الأثر إما إنشاء إلتزام، أو تحويله أو نقله أو تعديله أو انقضائه.
العقود الرضائيه: هي العقود التي يكفي لانعقادها توافق الإرادتين، أي توافر
اقتباس
الإيجاب والقبول

. بشرائطهما. كعقد البيع أو عقد إيجار الأشياء الحقيرة غالباً كشراء المواد الغذائية الإستهلاكية أو الانتفاع بعين رخيصة كاستأجار سيارة تحميل ممن بينه وبين المتعاقد الآخر ثقة تحول دون شكليّة العقد.
العقود الشكليّة: هي العقود التي لاتكفي فيها الرضائية وحدها لانعقاد العقد، بل يلزم فوق ذلك شكل معيّن للتعبير عن الإرادة، عقد الرهن الرسمي في وثيقة الكويت، وعقد الهبة في القانون المدني المصري. مع ملاحظة أن الشكلية هنا ركن لانعقاد العقد وليست وسيلة إثبات فقط.
العقود العينيّة: هي التي لايكفي لانعقادها التراضي، ولا توفر شكل معيّن، وإنما يلزم فوق هذا، تسليم الشيء محل التعاقد. مثلاً: هبة المنقول في وثيقة الكويت. فلا تنتقل ملكيتها للموهوب له إلا عبر القبض
اقتباس
التسليم

. ومثال آخر عقد التأمين حيث يشترط فيه عدم انعقاد العقد إلا بتسليم المؤمن له قيمة قسط التأمين لينعقد بعد ذلك العقد.
2_عرف العقد، مبينا المقصود بالعقود الزمنية والفورية، وأهمية التفرقة بينهما؟
العقود الفورية: هي التي لاتستلزم عند تنفيذ التزاماتها فترةً من الزمن، بمعنى أن الزمن ليس عاملاً جوهرياً فيها. كعقد البيع المباشر بطبيعته.
عقود المدة: هي العقود التي يفصل فيها الزمن بين مدة إنعقاد العقد ومدة تنفيذ العقد. كعقد الإيجار فهو لايدفع مرةً واحدة وإنما بأوقات معينة، وأيضاً عقد التوريد فهو يتم بفترات متلاحقة.
أهمية التفريق بينهما:
1_ بالنسبة للبطلان والفسخ، ففي العقود الفورية يكون أثره رجعياً لإمكانيته ولأنه هو الأصل فيه. أما في عقود المدة فيكون ذلك مستحيلاً، لأنه في الإيجار مثلاً: إذا انتفع المستأجر مدة معينة ثم تقرر الفسخ أو الإبطال، فإنه لايمكن أن يكون ذو أثرٍ رجعي لأن المستأجر لايمكن له أن يغلف انتفاعه ويعيده إلى المؤجِّر وإنما يقوم بتعويضه عن المدة التي انتفع بها.
2_ نظرية الظروف الطارئة هي المجال الطبيعي لعقود المدة دون العقود الفورية.
3_ وقف العقد، لايحدث إلا في عقود المدة – العقود متراخية التنفيذ – والمقصود بوقف العقد: أن يطرأ بعد انعقاد العقد ظروف قاهرة تحول دون استكمال تنفيذ الإلتزامات الناشئة عنه، فيجوز وفقاً لهذا توقف تنفيذ هذه الإلتزامات القاهرة للمدين لحين زوال هذه الظروف. مثاله: وقف تنفيذ عقد العمل بسبب مرض العامل. أما في العقود الفورية فإنه لامجال لذلك، فلو افترضنا وجود ظرف قاهر في عقدٍ فوري حال دون أن ينفذ أحد المتعاقدين التزامه، ففي هذه الحالة ينفسخ العقد بقوة القانون – مالم تحكم المحكمة بخلاف ذلك – ولمدة مؤقتة إستثناءً.
4_ التجديد الضمني للعقود لاينطبق إلا في دائرة عقود المدة. والتجديد الضمني هو اتفاق ضمني يحدث جراء سكوت المتعاقدين. ومثاله انقضاء مدة عقد إيجار مع بقاء المستأجر منتفعاً، وبقاء المؤجر صامتاً عن ذلك وبلا اعتراض.
5_ في العقود الزمنية يجوز لأي من المتعاقدين إنهاء تنفيذ الإلتزامات في أي وقت – على افتراض ان العقد غير مؤطر بمزمن- دون أن يتوقف ذلك على المتعاقد الآخر، ويتأكد ذلك عند تعنت الطرف الآخر أو رفض الموافقة على إنهاء العقد.
3_ عرف العقد، مبينا المقصود بالعقود الملزمة للجانبين والعقود الملزمة لجانب واحد، وأهمية التفرقة بينهما؟
العقود الملزمة للجانبين: هي العقود التي يكون فيها المتعاقدين دائناً ومديناً في نفس الوقت، مثاله: عقد البيع: فالبائع هنا دائناً للمشتري في تسليم الثمن، والبائع أيضاً مديناً للمشتري في تسليم المبيع. وكذا المشتري.
العقود الملزمة لجانب واحد: فهي العقود التي يكون أحدهما دائنا غير مدين، والآخر مديناً غير دائنا، مثاله: كعقد الهبة والوديعة – بغير أجل- والوكالة بغير أجر.
تكمن أهمية التفرقة بينهما في آثار العقد، حيث أن الآثار تختلف في العقود الملزمة للجانبين عنها في العقود الملزمة لجانب واحد، وهذه الآثار:
أ/ الدفع بعدم التنفيذ: بحيث أنه اذا لم يقم أحد المتعاقدين بتنفيذ التزاماته لم يكن له مطالبة الآخر بتنفيذ التزاماته، - فإن طلب ذلك – كان للآخر الدفع بعدم تنفيذ الإلتزام.
ب/ الفسخ: عند تخلف أحد المتعاقدين عن تنفيذ التزاماته، كان للمتعاقد المنفذ للإلتزامه المطالبة بفسخ العقد وبذلك يستر ما أدّاه من التزام، وهذا لايكون في العقود الملزمة من جانب واحد، فلا أثر من الفسخ إذ ليس على الدائن إلتزام أصلاً.
ج/ تحمل التبعة: والمقصود بها: عندما يستحيل على أحد المتعاقدين لسبب خارج عنه،أن ينفذ التزاماته، ينتفي بذلك الإلتزام المقابل له من المتعاقد الآخر، وينفسخ العقد على أثره العقد، وهذا غير موجود في العقود الملزمة للجانب الواحد، إذ لاتقابل للإلتزامات فيه.

4_ ماهي طرق التعبير عن الإرادة مع التمثيل؟
طريقتان: تعبير صريح، وتعبير ضمني :
التعبير الصريح:
اقتباس
ويكمن في الإفصاح الصريح عن حقيقة الإرادة بحسب المألوف بين الناس

. ومن أمثلته: ألفاظ البيع المعروفه كبعت وشريت وخذ وهات وتقبل بكذا وقبلت، وقد تكون بالكتابة سواءً عرفية أو رسمية، وقد تكون بهز الرأس أفقياً بمعنى الرفض ورأسياً بمعنى القبول، وقد تكون باتخاذ موقف صريح، كعرض البضائع أمام واجهة المحلات مع بيان أسعارها، فهذا يعد إيجاباً صريحاً بالبيع.
التعبير الضمني: إذا كانت دلالات الإرادة غير مباشرة، ولكن يمكن استنتاجها بسهولة عبر الاستنتاج المنطقي ومايقتضيه الحال والظروف المحيطة:
مثاله باع ( أ ) على (ب) مبيعاً بشرط التجربة لمدة 3 أيام، عدم رجوع (ب) لـ (أ) خلال هذه المدة يعني قبول البيع وتمامه. مالم يدل على خلاف ذلك.
5_ ماذا يقصد بالسكوت الموصوف و السكوت الملابس؟ والسكوت التدليسي؟
السكوت الموصوف: ويحدث عن توافر نص قانوني أو عرف يوجب الإفصاح عن الإرادة في تعاملٍ معيّن. لأنه إذا افترضنا أن هذا النص القانوني أو العرفي يوجب الإفصاح عن الرفض مثلاً فإن السكوت هنا بالضرورة سيعبر عن قبول، وكذلك العكس.
السكوت الملابس: هو السكوت الذي تستدعي ظروفه وملابساته أنه من الراجح تماماً بحكم العقل والمنطق أن المخاطب بالايجاب في حال قبوله سيلتزم الصمت وفي حال رفضه سيصرح بالرفض.
السكوت التدليسي: ويكون في تعمد السكوت لإخفاء أمرا يعني بالضرورة أن إفصاحه سيجعل من الشخص المدلس عليه لايبرم العقد. ويتأكد وصف هذا الكتمان بالسكوت التدليسي إذا كان المتعاقد ملزماً بإدلاء البيانات والمعلومات لمن يتعاقد معه.
6_ ماذا يقصد بتعارض الإرادة الظاهرة مع الإرادة الباطنة، وماهو حكمها؟
المقصود بها: اختلاف تعبير الإرادة عن حقيقة الإرادة ذاتها. ومن أمثلتها أن يقوم تاجر بكتابة ثمن على سلعة معينة بالخطأ بسعر أقل مما يريد، فلو افترضنا أنه كتب 70 جنيه هذه الكتابة تعتبر تعبيراً عن الإرادة ( إرادة ظاهرة )، وهو يريد 170 جنيه ( إرادة باطنة ) مايريده يعتبر حقيقة الإرادة ذاتها. مثال آخر: كأن يقوم مشتري بتوقيع عقد ( إرادة ظاهرة ) وهو لم يفطن فيه لشروط لايرضاها ( إرادة باطنه).
حكمها – بحسب وثيقة الكويت – أنها تأخذ بالإرادة الظاهرة والإرادة الباطنة، فمثلا أخذت بالإرادة الباطنة في الغلط واعتبرته عيباً من عيوب الإرادة مفقداً للعقد لزومه بالرغم من أن الغلط وهم داخلي باطني، وفي نفس الوقت أخذت بالإرادة الظاهرة حين أوجبت إثبات وقوع الغلط عبر إما القرائن أو الظروف المحيطة أو طبيعة الأشياء والعرف. وقد ذكر صاحب الكتاب أنه لايمكن الجزم إلى أيهما اتجهة وثيقة الكويت انحيازاً، لذلك القوم بالجمع بينهما هو المفضي إليه.
7_ ماهو الإيجاب وماهي عناصره؟ ومالفرق بينه وبين الدعوة إلى التعاقد؟
الإيجاب:
اقتباس
هو العرض الذي يبدي به الشخص عن رغبته على وجهٍ جازم وكامل بإبرام عقد معين، بحيث ما اذا اقترن هذا إيجابه بقبول صحيح انعقد العقد

.
عناصر الإيجاب:
1_ أن يكون الإيجاب عرضاً كلاملا: ومعنى ذلك أن يتضمن العناصر الأساسية المطلوب ذكرها في العقد محل الإبرام.
2_ أن يكون على وجهٍ جازم: وذلك بأن يحمل الشخص الموجب النية القاطعة الباتة في إيجابه.
3_ اتصال هذا الإيجاب بعلم من وجّه إليه.
ومالفرق بينه وبين الدعوة إلى التعاقد؟
• الإيجاب يصح أن ينعقد به عقد إذا اقترن بقبول صحيح، بينما الدعوة إلى التعاقد لايصح أن ينعقد بها عقد، لأن قبولها يعني إيجاباً ممن وجهت إليه.
• أن الإيجاب الصادر ممن وجه إليه دعوى التعاقد، لاتعني أن يكون صاحب الدعوى ملتزماً بالقبول بل له الحرية المطلقة قبلها أو رفضها ولا يترتب رفضها أي مسؤولية.
• من الفروق أيضاً أن الإيجاب يحمل النية القاطعة بإبرام العقد بينما ليس ذلك في الدعوى إلى التعاقد.
• غالباً العناصر الأساسية في العقد المراد إبرامه لاتذكر في الدعوى إلى التعاقد بينما تكون حاضرةً في الإيجاب.




8_ ماهو وقت ومكان انعقاد العقد؟وماهي النظريات التي تحكم هذه المسألة؟
أولاً زمان انعقاد العقد:
(أ): إذا كان التعاقد بين حاضرين
اقتباس
مجلس العقد

وهي الحالة التي يكون فيها الموجب والقابل في مكانٍ واحد، وبهذه الحالة يكون زمان العقد هو الزمن الذي حصل فيه على القبول.


(ب): إذا كانا في مكانين مختلفين: إذا تعاقدا في مكانين مختلفين سواءً عبر رسول إو مكاتبةً أو مراسلةً عبر البريد أو بالهاتف، فزمان العقد هو وقت الحصول على القبول. مالم ينص أو يتفق على خلاف ذلك.
ويوجد في هذا الصدد أربع نظريات:
1_ مذهب إعلان القبول: ويقوم هذا المذهب على ان العقد ينعقد بمجرد إعلان القابل لقبوله، وبهذا للقابل أن يطمأن على تمام العقد بمجرد إعلانه.
2_مذهب تصدير القبول: يقوم هذا المذهب على أن إعلان القبول لايكفي، وإنما يجب فوق هذا خروج القبول عن حيز القابل عبر إصداره إلى الموجب وبذلك يؤتي القبول أثره بأن يكون صالحاً بأن ينعقد به عقد؟
3_ مذهب وصول القبول: وهو ما أخذت به وثيقة الكويت بمعنى أنه لايكفي إعلان القبول ولا تصديره بل يلزم فوق ذلك وصول هذا القبول إلى الموجب سواءً علم به أو لم يعلم، بمعنى أن هذا المذهب يعتبر وصول القبول قرينة قانونية على علم الموجب به.
4_ مذهب العلم بالقبول: وهو ما أخذ به القانون المدني المصري، ويقوم بأن وصول القبول لايكفي وإنما يلزم علم الموجب بوصول القبول.
ثانياً: مكان إنعقاد العقد
إذا كان التعاقد بين حاضرين
اقتباس
مجلس العقد

فإن مكان العقد هو مكان هذا المجلس.
أما إذا كانا في مكانين مختلفين
اقتباس
تعاقد بين غائبين

فإن مكان العقد هو مكان القابل، مالم ينص/ يتفق على خلاف ذلك. مع التأكيد على أنه لايتم انعقاد العقد بين غائبين إلا إذا تبيّن وصول القبول إلى الموجب.


9_ ماذا يقصد بالنيابه الإتفاقية مبينا شروطها؟
النيابة الإتفاقية: هي تلك النيابة التي يستمد فيها الوكيل نيابته وسلطته من الوكالة التي أبرمها مع الأصيل، أي أنه يستمد سلطته من ذات الوكالة. فنخرج بذلك الوكالة التي يكون مصدرها القانون والقضاء.
شروطها:
1_حلول إرادة الوكيل محل إرادة الأصيل:
2_ أن يعود أثر التصرف القانوني لأسم ولصالح الأصيل:
3_ عدم خروج النائب عن حدود نيابته:
10_ مالمقصود بالغلط مع التمثيل مبيناً صور الغلط المعيب للرضا؟
الغلط هو الوهم الذي يقوم بذهن المتعاقد بحيث يجعله يتصور الشيء بخلاف حقيقته فيدفعه هذا الوهم إلى إبرام العقد. مثاله: كأن يشتري شخص ساعة على وهم أنها مصنوعة من الذهب، فيكتشف أنها مصنوعة من المعدن ومطلية فقط بالذهب.
صور الغلط المعيب للرضا:
1_ أن يكون الغلط في صفةٍ جوهرية في الشيء.
2_ أن يكون الغلط في الشخص.
3_ أن يكون الغلط في قيمة الشيء.
4_ أن يكون الغلط في الباعث.

11_ ماذا يقصد بالتدليس،وماهي صوره، ووسائل التدليس العقدي؟
المقصود بالتدليس استخدام وسائل احتيالية توهم المتعاقد بأمر مغاير/مخالف لحقيقته بحيث هذه الوسائل الإحتيالية المستخدمة تدفع بالشخص المدلس عليه بأن يبرم العقد.
صور التدليس: أي استخدام لوسائل إحتيالية تدفع بالشخص للتعاقد يدخل ضمن صور التدليس، فمن صوره استخدام وثائق مزوره توهم شخص بأن صاحب هذه الوثائق ثري لينضم للشراكة مثلاُ، ومن صوره مثلاُ أن يقوم شخص بتزوير عقود إيجار لمنزله ليوهم مريد الشراء أن هذا المنزل مرغوب للمستأجرين فيدفع هذا المشتري للتعاقد ليس بسبب الكذب فقط وإنما باستخدام هذه الوسائل المؤيده للكذب.
وسائل التدليس العقدي هي الحيل والوسائل والأعمال المادية الإحتيالية التي يلجأ إليها المدلس لحمل المتعاقد معه على التعاقد.
12_ماهو محل العقد؟ وماهي شروطه؟
اقتباس
محل العقد هو الشيء أو العمل الذي يرد عليه العقد، بلغةٍ أخرى هو المعقود عليه، فهذا المعقود عليه قد يكون عملاً كعقد العمل مثلاُ والمقاولة ونحوها، وقد يكون شيئاً كسيارة أو منزل فالسيارة والمنزل هنا بمثابة الشيء ( المعقود عليه ) فهو إذاً، محل العقد

.
شروط المحل:
1_ أن يكون ممكنا – اذا كان عملاً- أو موجوداً أو قابلاً للوجود - إذا كان شيئاً - :
وإن ورد هذا العمل على شيء ( كعقد المقاولة)، توجب أن يكون هذا الشيء الذي يرد عليه الحق موجوداً. وإن توقف الحق على إعطاء شي وجب أن يكون هذا الشيء موجوداً، وإن كان الإلتزام متوقف على حق عيني، وجب أن يكون هذا الشيء المعين بالذات موجوداً.
2_ أن يكون محل العقد معيناً أو قابلاً للتعيين:
بمعنى أنه يجب أن يكون المعقود عليه ( الشيء أو العمل ) معيناً تعيينا ينفي الجهالة الفاحشة وقت إبرام العقد، فإن لم يكن كذلك فيكفي أن يذكر في العقد المواصفات الأساسية التي من خلالها يتم تعيين المعقود عليه بما ينفي إحتمالية الوقوع في الغرر.
فإذا كنا في صدد عقد محله عمل، وجب أن يكون هذا العمل معيناً أو على الأقل قابلاً للتعيين، مثلاً، إذا اكان العقد محله مقاولة بناء مدرسة، وجب ذكر مواصفاتها المعينة لها، فإن لم يكن وجب ذكر مدى اتساعها بذكر عدد معين من الطلبة. وكذا لو افترضنا أنه مستشفى فإن لم تذكر المواصفات الأساسية يمكن الإكتفاء بعدد الأسرة والعيادات ونحو هذا لتكون بذلك قابلةً للتعيين.
وإذا كنا بصدد عقد يرد على شيء، وجب تعيين هذا الشيء تعيينا ينفي الجهالة الفاحشة أو أن يكون قابلاً للتعيين بحيث ينتفي من ذلك الوقوع في الغرر. ويختلف هذا التعيين باختلاف الشيء فهناك أشياء معينة بالذات ( متقوّمة ) فإن كانت منزل مثلاً، وجب ذكر مساحته وأوصافه وعمره وموقعه – ان كان مهما – . وهناك أشياء مثلية يتم تعيينها بذكر نوعها وجنسها وكميتها.
3_ أن يكون المحل مشروعا:
والمقصود بالمشروعية هو أن يكون المعقود عليه ( عمل / شيء ) غير مخالف للنظام العام والآداب العامة.

فإن وقع العقد على شيء وجب أن يكون هذا الشيء داخل نطاق التعامل، وتخرج الأشياء عن نطاق التعامل وفق ثلاثة أمور:
1_ أن تكون خارجة عن نطاق التعامل بسبب طبيعتها: مثل التعامل بالأشياء المخصصة للمنفعة العامة بضوء الشمس أو الهواء أو مائ البحر، فهذا خارج نطاق التعامل بسبب طبيعته.
2_ أن تكون خارجة عن نطاق التعامل بسبب القانون: كالتعامل بالأموال العامة، أو التعامل بالمخدرات
3_ أن تكون خارجة عن نطاق التعامل بسبب النظام العام: كاختراق الأنظمة العامة المنظمة لقواعد الأهلية، أو أن يريد محل التعامل على علاقات جنسية غير المشروعة بالعرض.
فيما يتعلق بالشيء إذا كان عملاً، وجب أن يكون هذا العمل المراد القيام به مشروعاً، فلا يجوز التعاقد مع شخص على أن يقوم بجريمة أو يمارس التجسس أو الإبتزاز، وإن كان الشيء المعقود عليه المراد امتناع عن عمل، لايجوز أن يكون امتناعاً عن تنفيذ قاعدة قانونية آمرة كالتعاقد على عدم القيام بدفع الضرائب أو الرسوم.
13_ ماحكم التصرف في المال المستقبل؟ وماهي شروط صحته؟
كقاعدة عامة يجوز التعامل في المال المستقبل وذلك إذا اتجهت له إرادة المتعاقدين، لكن بشرطين:
1_ أن يكون وجود هذا المال في المستقبل غير مستحيل إستحالةً موضوعية.
2_ أن يتم تعيينه بشكلٍ ينتفي معه الغرر.
14_ ماحكم التصرف في التركة المستقبلة؟ مبيناً الحكمة من الحكم؟
لايجوز للإنسان أن يبرم عقداً محله تركة المستقبل حتى ولو برضى هذا الموروث.
والحكمة في ذلك أنه يتضمن تعديلاً في القواعد المنظمة للميراث وهي قواعد آمرة لايجوز مخالفتها. ولأنها تتضمن معنى المضاربة على موت إنسانٍ على قيد الحياة.
15_ ماذا يقصد بالإستحالة القانونيّة، والإستحالة الطبيعيّة والإستحالة المطلقة والإستحالة النسبية مبينا أثر كل منهما في صحة العقد؟
الإستحالة المطلقة: هي الإستحالة التي تقوم ليس فقط على المدين، وإنما على جميع الناس بمعنى أنها ترد على أشياء/أعمال لايقوى عليها جميع البشر. وحكمها البطلان المطلق للعقد.
ولكي تكون الإستحالة المطلقة حائلة دون تنفيذ الإلتزام وجب أن تكون الإستحالة المطلقة قائمةً وقت إنعقاد العقد، فإن نشأت بعده عندها لاتمنع من تنفيذ الإلتزام.
الإستحالة القانونيّة: هي الإستحالة التي ترجع إلى حكم القانون، كالتزام محامي على استئناف حكم لايجوز الإستئناف فيه أو أن مدة الإستئناف قد انقضت. حكمها البطلان المطلق للعقد.
أو إلتزام شخص ببيع شيء قد اتضح أنه مملوكاً للغير.
الإستحالة الطبيعية: هي الإستحالة التي ترجع إلى طبيعة المحل، كإلتزام شخص بإعادة روح ميت، أو إلتزام طبيب بإجراء عملية جراحية لشخص ثبت أنه قد توفي وقت أو قبل إبرام العقد. وحكمها البطلان المطلق للعقد.
الإستحالة النسبية: هي الإستحالة التي تقوم بالنسبة للمدين ( المطالب بالإلتزام ) ولاتقوم على غيره، وبالتالي فهي مستحيلة بالنسبة له وغير مستحيلة بالنسبة لغيره، وحكمها أنه ينعقد بها العقد.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (2)  
قديم(ـة) 12-04-13, 08:06 PM

صورة قانوني بدون أثر رجعي الرمزية
 
قانوني بدون أثر رجعي
جامعي مميز

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 718
تم الإعجاب بـ 309 مشاركة له من قبل 783 عضو
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jun 2012
مـقـر السـكـن: القصيم
المــشــاركـات:977 [+]
تقييم العضوية: 3854
قـوة الترشيـح: قانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصفقانوني بدون أثر رجعي لديه سمعة تفوق الوصف
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: أجوبة مادة مصادر الإلتزام م2

يعطيك الف الف عافيه ...


الله يوفقك
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (3)  
قديم(ـة) 13-04-13, 05:20 PM

صورة العبد الفقير الرمزية
 
العبد الفقير
تفائل واجتهد

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 3
تم الإعجاب بـ 5 مشاركة له من قبل 8 عضو
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jul 2012
مـقـر السـكـن: مدينة البكيرية
المــشــاركـات:53 [+]
تقييم العضوية: 53
قـوة الترشيـح: العبد الفقير عضوٌ سيبزغ فجره قريبًا
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: أجوبة مادة مصادر الإلتزام م2

حياك الله أخي، لاشكر على واجب. بارك الله فيك.
الرد باقتباس
إضافة رد

الوسوم
مصادر التزام بهجت
يتم تحديث الموضوع فوريًا دون الحاجة إلى إعادة التحميل. تم إيقاف التحديث الفوري للموضوع بسبب خمول متصفحك! تنشيط - تحديث

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى

مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب الملتقى الردود آخر مشاركة
أجوبة أختبار اليوم >> بايو ;) the historical life المستوى الثاني | الخطة القديمة | 10 13-06-11 11:02 AM
و كن أرضا لينبت فيك ورد **** فإن الورد منبته التراب غراس أفاقُ بانورامية 4 16-02-11 10:23 PM
أسئلة و أجوبة نظرية في الإحصاء د. يوسف السعيد د. يوسف السعيد 2 27-12-08 12:07 AM
أسئلة و أجوبة د. يوسف السعيد د. يوسف السعيد 5 01-12-08 01:46 PM
أجوبة أسئلة 225 ((ولست مسؤولة عن الأخطاء)) أحلام كلية الحاسب الآلي 19 15-01-07 10:36 PM


الساعة الآن +3: 11:16 PM.