الرجوع للأعلى


قائمة الأعضاء المشار إليهم

يتم تحديث الموضوع فوريًا دون الحاجة إلى إعادة التحميل. تم إيقاف التحديث الفوري للموضوع بسبب خمول متصفحك! تنشيط - تحديث
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  رقم المشاركة: (16)  
قديم(ـة) 01-05-09, 05:09 AM

صورة سمو الذات الرمزية
 
سمو الذات
...الترفع عن سفاسف الأمور

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jan 2009
مـقـر السـكـن: أينما أجد ذاتي
المــشــاركـات:43 [+]
تقييم العضوية: 10
قـوة الترشيـح: سمو الذات لم يرَ الأضواء حتى اللحظة
الجـــــنـــــس: أنثى
غير متصل
>>>>>
في الحقيقه شذا انتباهي موضوع في نفس الرابط
اقتباس
العولمه وأثرها على ثقافة المجتمع

ما كتب أجاب على الكثير من التساؤلات لدي وفهمت الكثير مما كنت أجهله



يعطيك العافيه د. يوسف
لا تحرمنا من تواجدك دائما فنحن نحتاج لمثلك التواجد بيننا لننهل منه العلم والمعرفه ويوضح لنا الكثير مما نجهل
لا حرمك الله أجر ماتكتب
توقيع » سمو الذات

اضغط هنا لمشاهدة توقيعي

مواقفك تعتمد على مواقعك غير مافي عقلك يتغير العالم بأجمعه....
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (17)  
قديم(ـة) 02-05-09, 05:53 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
سمو الذات
شكرا لك و نفعنا الله و إياك بما نكتب و نقرأ


اضافة
جاء في كتاب
أرقام وحقائق العولمة و العالم الإسلامي
تأليف
عبد سعيد عبد اسماعيل

صفحة 234
تحت عنوان
نحو مشروع حضاري إسلامي

" فهذا المشروع مرتكز مهم لمواجهة العولمة و قانون الغاب في الاقتصاد والسياسة, ونحن هنا لا نحاول أن نقدم معالجة معمقة لهذا المشروع إذ لا يتسع هذا الحيز المحدود لمثل هذه المعالجة, كما يصعب على الباحث الاقتصادي الخوض في مواضيع الحضارة لأن طرق التصنيف الأكاديمي السائد القاضية بتقسيم العلوم إلى فضاءات منفصلة بعضها عن بعض, قد حال دون عملية التقارب و التكامل بين الاختصاصات, و هذا يُعد العامل الرئيسي الذي جعل الاقتصاد و الحضارة في علاقة تباين وتنافر...و بصفة عامة : يفضل معظم رجال الاقتصاد أن لا يطؤوا أرضا خارج حدودهم..." انتهى النقل


تعليقا على الفقرة السابقة أقول: لا حظ أن المؤلف لا يعترض على التقسيم الأكاديمي , بينما يعترض على انفصال تلك التقسيمات بعضها عن بعض, فالسياسة للسياسيون والاقتصاد للاقتصاديون و المجتمع لعلماء الاجتماع و التربية للتربوييون و التعليم للمعلمون...فهي نوعا من اللوكيميا المعلوماتية ..تكسر معلوماتي عنيف...كالتكسر الذي يحصل في الدم (سرطان).
لذا نحن بحاجة ماسة لأن يرتشف مصمموا المناهج في البلاد العربية والإسلامية حديث رسول الله السابق ذكره في أصل الموضوع
مع أمثاله من النصوص الشرعية الرابطة بين حاجاتنا الفكرية والعلمية المختلفة.




أيضا أنقل لكم من كتاب
اقتباس
المتلاعبون بالعقول

ما يلي
توقيع » د. يوسف السعيد

اضغط هنا لمشاهدة توقيعي







أقسام العلوم الإنسانية و الاجتماعية
قلب الجامعات النابض
بصلاحها تصلح الجامعات و بفسادها تفسد الجامعات
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (18)  
قديم(ـة) 02-05-09, 09:24 PM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل


و يقول هربرت أ. شيللر,في معرض حديثه عن مساوئ التجزيئية Fragementation ما نصه

"وليست أجهزة الإعلام وحدها بحال فيما يتعلق بتوكيد التجزيء.

فالحقل الثقافي- التعليمي بأسرة يشجع ويعزز التجزيء إلى ذرات, والتخصص, و التقسيم إلى جزئيات ميكروسكوبية.

ويكشف فهرس المقرر الجامعي المشتمل على المواد التي يدرسها الطلاب في العلوم الاجتماعية, التقسيمات التحكمية المفروضة على العملية التعليمية في الجامعة.

فكل فرع من فروع الدراسة يصر على نقائه الخاص, و نجد أن النماذج التي تستبعد الآثار غير المحسوبة للتفاعل مع الفروع الأخرى, هي التي تلقى إعجابا أكثر.

فعلم الاقتصاد للاقتصاديين, وعلم السياسة لعلماء السياسة. و على رغم أن العلمين لا ينفصلان في عالم الواقع, إلا أن العلاقة بينهما يتم التنصل منها أو تجاهلها أكاديميا."

(المتلاعبون بالعقول, تأليف هربرت أ. شيللر, ترجمة عبد السلام رضوان الإصدار الثاني1419هـ, رقم243 من سلسلة عالم المعرفة, ص 41-42)



تعليق
لاحظ أن الرجل منزعج أشد الإنزعاج من ذلك التجزيء الغربي للعلوم, و الذي يرجع لكتابه يجد الكثير الكثير من ألم الرجل و دعوته للتصحيح. هو يشخص مرض المناهج ومرض العملية الاعلامية و يدعوا للتصحيح بطريقته ورؤيته.
نحن كمسلمين ندعوا لمنهاج ربنا ومن نصوص ذلك المنهاج الرباني الحديث في أصل موضوعنا.

و منه كذلك قول المولى جل في علاه:

((*

الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ


*))


شوفوا الربط و اللوازم

* أكلة الربا و مساوه بالبيع ... يصابون بالخبال و المرض العقلي و توعدهم المولى جل في علاه بالنار إن لم يتوبوا و يقلعوا عنه و عن الدعوة له.

** الربا الذي يتصور الناس أنه يزيد أموالهم و يضاعفها, يقول عنه الرب أنه ممحوق , وأن تصورات الناس خاطئة مقابل
تصورات الناس عن الصدقة أنها تقلل المال و تنقصه, في حين أن الله عز وجل يقرر أن الصدقة تزيده وتنميه..جاء في الحديث الشريف...ما نقص مال من صدقة ..بل تزده بل تزده بل تزده.


*** الربط بين التعامل بالربا و الحرب ربط اقتصادي عسكري.


فبناة المناهج الاقتصادية مثلا و الذين ينطلقون من تلك التصورات الخاطئة عن الربا, يبنونها على تصوراتهم الخاطئة.


آخر من قام بالتعديل د. يوسف السعيد; بتاريخ 02-05-09 الساعة 10:10 PM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (19)  
قديم(ـة) 03-05-09, 02:55 AM

صورة سمو الذات الرمزية
 
سمو الذات
...الترفع عن سفاسف الأمور

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jan 2009
مـقـر السـكـن: أينما أجد ذاتي
المــشــاركـات:43 [+]
تقييم العضوية: 10
قـوة الترشيـح: سمو الذات لم يرَ الأضواء حتى اللحظة
الجـــــنـــــس: أنثى
غير متصل
أضافه بسيطه ..

قرأت أنه ورد ذكر العلم ومشتقاته في القرآن أكثر من 850 مرة، كذلك لم يعرف للعلم جمع لا في القران ولا في السنه ،والعلوم هو جمع لمفرد علم، لم يظهر إلا متأخراً يؤكد هذا أن العلم لا يقبل التجزئه ، ولهذا نجد القرآن يأمر الإنسان بتركيز انتباهه وبملاحظة كل شيء بدايةً من طعامه (فلينظر الإنسان إلى طعامه) بل وعليه أن ينظر في أصل خلقته (فلينظر الإنسان ممَّ خلق) وعليه أن يدرس التاريخ ليرى ما حصل للأمم السابقة (أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين قبلهم؟ كانوا أشد منهم قوة) وعلى الإنسان أن يدقق الملاحظة فيما حواليه من العوالم المشاهدة والكواكب (ألم ينظروا إلى ملكوت السماوات والأرض).
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (20)  
قديم(ـة) 03-05-09, 05:56 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
سمو الذات
هذه اضافة جليلة شكر الله لك سعيك, و وفقك للمواصلة معنا لخدمة هذا الموضوع,
فقليل من يدركه و قليل من يسعى لإصلاح الخلل.


إضافة
في المجال التربوي التعليمي يقول الدكتور عبدا لكريم بكار

اقتباس
قالوا: إن الاقتصاد أكبر من أن يترك للاقتصاديين. والحقيقة أن كل شيء هو أكبر من أن يترك للمختصين, فليس من مصلحة أية جهة مختصة أن تشعر أنها معزولة عن باقي الجهات فيما تتصرف فيه, فانغلاق ذوي الاختصاص بالشأن التربوي و التعليمي – مثلا – عن الجمهور, أو عن قطاعات التنمية الأخرى – سيؤدي إلى ضمور العملية التعليمية كلها, بسبب حرمانها من روافد اجتماعية مهمة, بل ربما أدى الانغلاق إلى الانحراف, وعلى مدار التاريخ كانت الجماعات و منسوبوا المذاهب المنحرفة أميل إلى العزلة والانغلاق, وأبعد عن المفاتحة والحوار...

من كتاب: (مدخل إلى التنمية المتكاملة رؤية إسلامية/أ.د. عبدالكريم بكار, دار القلم, دمش20هـ, 3).
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (21)  
قديم(ـة) 05-05-09, 10:54 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
كتاب



التنمية الاقتصادية المحلية و البيئة

Gibbs, David. Local Economic Development and the Environment.

London: Routledge, 2002


كتاب قيم
في مجال الربط بين السياسات الاقتصادية و السياسات البيئية, و ان الإقتصاد حر ما لم يضر.

فما فائدة اقتصاد حر ينطلق دون مراعاة لمخرجاته المدمرة للبيئة بل للبشرية بأكملها؟


ضع عنوان الكتاب في أحد محركات البحث و ستجد العديد من المقالات التي تناولت مفاهيم الكتاب و توجهاته.


نحن كمسلمين لو إنطلقنا إبتداء من قاعدتنا الاسلامية المتكاملة , لتوجهنا تلقائيا في سياساتنا الاقتصادية و البيئية نحو التكامل بينهما لا التنافر كما هو الحال مع الواقع الغربي لتلك التخصصات العلمية. فنحن خطأً نقلنا علوم الغرب في تلك التخصصات و التي تتصف بالتنافر بينها في حين أنها متخادمة يحمل بعضها بعضا و يسدد بعضها بعضا.


فهل من عودة ؟ أم أننا سنستمر في خط اللوكيميا العلمية؟

هل سنرجع سريعا لمنهاجنا الرباني ثم نسوقه للغرب؟ أم أننا سننتظر الغرب و مؤسساته العلمية كي يعيدنا للتكامل بطريقته الخاصة,والتي قد تكون خاطئة متعثرة؟

هل سنثق بأنفسنا و نعود لذواتنا و نثق بمنهاج ربنا و نكامل بين العلوم كي نحيا حياة سعيدة؟ أم ؟ أم؟

هل ستظل الجامعات تحت حكم المصابون باللوكيميا العلمية, المحاربون للتكامل لجهلهم به؟ أم أن سياسات ستصدر لإعادة برمجتهم علميا حتى يتفيؤ ظلال التكامل العلمي...ويسعون جاهدين لاستقطاب أعضاء هيئة تدريس مؤمنون بالتكامل ساعين بقضهم وقضيضهم لنبذ عنف و إرهاب التخصصات العلمية المؤسسة على التنافر و التشاكس؟


كم نسبة أعضاء هيئة التدريس في جامعاتنا المؤمنون بالتكامل العلمي المعلوماتي؟ و هل هم متفقون على سياسات معينة للتحول من التكسر التخصصي للتكامل التخصصي؟

هل تدرك وزارات التعليم العالي في بلداننا العربية والاسلامية هذا الأمر؟ هل عقدت له مؤتمرات؟ هل لديها سياسات و استراتيجيات واضحة و منفذه للخروج من كابوس و إرهاب اللوكيميا العلمية؟






=-=-=-=-=-=-=-=
http://go.s-qu.com/gqusp2riuex
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (22)  
قديم(ـة) 05-05-09, 10:54 PM

 
TONE
عضو موقوف

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Apr 2009
مـقـر السـكـن: طيب لحظة شوي ..
المــشــاركـات:105 [+]
تقييم العضوية: 10
قـوة الترشيـح: TONE لم يرَ الأضواء حتى اللحظة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
نتابع معك دكتور يوسف .. حتى وإن توقفت التعليقات ..


في تقديري أن الجامعات حالياً ليست بحاجة إلى نقلة كبيرة في هذه المسألة ..

إنما ينبغي أن تضاف بعض المقررات في الثقافات المتنوعة ولكن ( بساعات محدودة ) حتى لا تكون عبأً على الطلاب خصوصاً في التخصصات العلمية البحتة أو الهندسية ..

كالثقافة الإقتصادية والسياسية والأنثروبولوجيا والأدب .. أما الثقافة الإسلامية فهي موجودة حالياً ..

فيما يتعلق بالتخصصات العلمية التي فيها ( نقاط تقاطع قوية ) مع بعضها , فإنه وحسب ما ألاحظ حالياً أن المقررت الجامعية في أحد التخصصات تشمل المواضيع التي قد تخرج عن مسمى التخصص الأصلي ..


لكن إذا أردنا أن نجعل من ( طالب متخرج ) يوازي بتخصصه ( طالبين خريجيين من تخصصين مختلفين ) فهذا أمر متعذر في تقديري لأن فيه إضرار على عموم الطلاب وتأخير لمدة تخرجهم ..

لذلك دكتور يوسف إن كانت لك رؤية تطبيقية تختلف عن ذلك فأرجو أن تفيد ..

إذن ألخص رأيي إلى نقطتين :

1 - يجب أن تضاف إلى جميع التخصصات العلمية مقررات ثقافية متنوعة وبساعات محدودة ..

2 - أنه يستحيل واقعياً إستحداث تخصص مزدوج يوازي التخصصين منفردين ..

آخر من قام بالتعديل TONE; بتاريخ 05-05-09 الساعة 11:00 PM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (23)  
قديم(ـة) 06-05-09, 05:43 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
أسطورة
اشكر لك تفاعلك

أقول انا و انت و الكثير الكثير بل الجميع في تقديري من أساتذة جامعات و خريجي جامعات هم نتاج مخرجات نظام تعليمي مصاب باللوكيما التعليمية
اقتباس
التكسر التعليمي

, لذا فصياغتنا الفكرية والعلمية ليست هي التي ندعوا اليها, فأي اقتراح سيصدر منا , سيكون حتما مشوبا بهذا التكسر التعليمي الذي نتحدث عنه و لن نتسطيع تصور ما نريد, إلا بعد جهد جهيد,

فنحن في غيبوبة التخصص بالمفهوم الغربي,

نحن محاطون بالغلاف الجوي للتخصص بالمفهوم الغربي,

نحن قد أشرب في قلوبنا و عقولنا التخصص في مفهومه الغربي.
اقتباس
و اشربو في قلوبهم العجل

نحن استنشقنا و لا نزال نستنشق التخصص بالمفوهم الغربي.


هذا التكرار ممل بالطبع , لكن ذكرته عل الفكرة تصل بأحد تلك الجمل.


ربما تقول: إذا لم تطرح موضوعا و مطلبا لا نملك عنه تصورا حتى نسعى لتحقيقه؟

هل أنت معي إلى هذه النقطة أو هذا التساؤل؟


أنا حاليا سأواصل الحديث عن التكسر المعلوماتي او التكسر التعليمى (اللوكيميا التعليمية) و خطورتها و أنها لن تبني مجتمعا وحضارة إلا حضارة مؤقته ذات عمر قصير, ومع الحوار ربما نصل الى ما نريد أن تكون عليه المناهج.



آخر من قام بالتعديل د. يوسف السعيد; بتاريخ 06-05-09 الساعة 06:01 AM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (24)  
قديم(ـة) 06-05-09, 05:54 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل

يقول صاحب كتاب فلسفة التنمية رؤية إسلامية, في معرض حديثة عن الفرق بين النظرة الغربية للعلوم و فلسفتها و بين النظرة الإسلامية لذلك

"و هكذا فإن مباحث الفلسفة المرتبطة بعلوم معينة أصبحت معروفة راسخة و سارت أشواطا بعيدة, تزدهر و تذبل وفقا لازدهار و ذبول العلم الذي ارتبطت به. أما بالنسبة للفيلسوف ذي النسق الشامل فإن الفلسفة المتخصصة في مجال بعينة يجب أن تكون ذات استقامة واتساق مع بقية الفلسفات المتخصصة لأنها جميعاً تُكَوِّنْ الفلسفة الكلية الشاملة. .... هذا الشمول و التداخل يرجع في رأينا لطبيعة الإسلام, إذ أن من جعل الإسلام منطلقا له فلا بد أن يصل جميع مجالات البحث بعضها ببعض, فهي عنده متداخلة مترابطة يأخذ بعضها برقاب بعض و ذلك من لوازم التوحيد في دين الإسلام."

( فلسفة التنمية رؤية إسلامية / د. إبراهيم احمد عمر, الطبعة الثالثة 1415هـ, صفحة 13)


لا حظ أن د. إبراهيم يعطي مواصفات للفيلسوف ذي النسق الشامل و ما ينتج منه من فلسفة شاملة.

أيضا لاحظ عنوان الكتاب
اقتباس
فلسفة التنمية رؤية إسلامية

>>>> التنمية رؤية اسلامية...كأنه يقول لنا إنتبهوا يا مسلمون الى التنمية التي ترددونها في صحفكم ومجلاتكم و كتب تعليمكم ومؤتمراتكم, إن ما ترددونه ما هو إلا المفهوم الغربي لتلك الكلمة , أما نحن المسلمون فلنا تصورنا الخاص عن التنمية, فتنميتنا غير تنميتهم و إن اجتماعا في بعض البنود , لكنهن لا يتطابقان. فنحن في المجتمع الإسلامي عندما نقول
اقتباس
عبادة الله

و نرددها في صحفنا ومجلاتنا و كتبنا و مؤتمراتنا و مساجدنا لا نقصد بها تلك الجملة
اقتباس
عبادة الله

التي يتداولها الغربيون في كتب تعليمهم وكنائسهم و صحفهم وحروبهم.


لو كنت مكان المؤلف, لاستبدلت كلمة
اقتباس
شاملة

بكلمة
اقتباس
متكاملة

و قد نتعرض للفرق بين هذين المصطلحين لاحقا.

آخر من قام بالتعديل د. يوسف السعيد; بتاريخ 06-05-09 الساعة 06:11 AM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (25)  
قديم(ـة) 08-05-09, 09:00 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
(إذا سمعتم بالطاعون في بلدة فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها) حديث صحيح

ربط بين الدين والصحة و السفر و نقل الجراثيم و العدوى





عبد الرحمن بن صالح العشماوي


في عام 2007م أجرت مجلة هيئة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة المطهّرة حواراً مع الدكتور (جون لارسن) كبير أطباء المستشفى الرسمي في (كوبنهاجن) في عدد من القضايا المتعلقة باللحوم وكيفية تفادي انتشار الأوبئة والأمراض الفتّاكة في المجتمعات البشرية،

وقد كان تركيز الحوار على الجرثومة القاتلة التي اكتشفها في لحم الخنزير، وهو لقاء طريف مطوّل تناول عدداً من القضايا الطبية العلمية التي تؤكد ما ورد في كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- ومن بينها مسألة الطاعون (المرض المعدي) حينما ينزل -بإرادة الله- كيف يتم التعامل معه وبماذا ننصح الناس، وكانت صيغة السؤال الموجهة إليه في هذا الموضوع كالآتي:



إذا كنت يا دكتور حاكماً على مدينة وأصيبت هذه المدينة بمرض وبائي خطير وهو ما يسمى بالطاعون فماذا تفعل؟

قال: سآتي بالجنود وأضرب الحصار على المدينة لمنع الخروج منها أو الدخول إليها.

سأله الصحفي: منع الدخول إليها مفهوم، لكن لماذا تمنع الخروج أليس من حق الإنسان أن ينجو بنفسه؟

قال: لأن الدراسات العلمية المتأخرة كشفت لنا أنه عندما يكون الطاعون منتشراً في منطقة من المناطق فإن عدد الذين تظهر عليهم أعراض المرض تتراوح نسبتهم ما بين 10 % من الموجودين في المنطقة، أما بقية السكان، فإنهم يكونون حاملين للجرثومة في أجسادهم، لكن جهاز المناعة عندهم يتغلّب عليها فتبقى في أجسادهم دون أن تضرهم، فلا خوف عليهم من البقاء في منطقتهم التي أصابها الطاعون وأهلك بعض أهلها، لأن وجود الجرثومة عندهم يعدّ لقاحاً لهم في هذه الحالة، لكنهم لو خرجوا من منطقتهم إلى مناطق أخرى لم ينزل فيها الطاعون، لكانوا سبباً في انتقال الجرثومة منهم إلى آخرين فينتقل بذلك المرض إلى منطقة جديدة، بينما لو صبروا في منطقتهم لزال الخطر بتغير سلوك تلك الجرثومة حيث تفقد صفة العدوى وطبيعتها.

وقد عجب هذا الدكتور كل العجب حينما علم أن رسول الله -صلى عليه وسلم- قد وجهنا إلى هذا السلوك العلمي في الحديث الصحيح: (إذا سمعتم بالطاعون في بلدة فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها).

ثم سأله الصحفي عن جرثومة الخنزير، فتحدث عنها حديثاً طويلاً، وقال إن بحوثه العلمية أثبتت خطورة الخنزير على حياة البشر،

وقال في ذلك الوقت المبكر: لقد خذلني العالم، وخذلتني السلطات الدانمركية لأسباب تجارية ربحية صرفة، وقال إن الدول الكبرى وفي مقدمتها أمريكا لم يعلنوا صراحة عن وجود هذه الجرثومة الخبيثة في الخنزير، وهم -كعادتهم- يسكتون عن الأشياء التي فيها مصالح اقتصادية لهم حتى إذا وقعت الكارثة انتبهوا وتحركوا،

وتحدث الدكتور جون لارسن عن أعراض المرض الذي تسببه جرثومة الخنزير في ذلك الوقت فإذا بها هي الأعراض التي حدثت هذه الأيام واستنفرت همم الأطباء والدول جميعها خوفاً من (إنفلونزا الخنزير) التي تضرب بيد من وباء عدداً من الدول المتاجرة بالخنزير الذي حرّمه الله سبحانه وتعالى تحريماً صريحاً في قوله عز وجل: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ} (3) سورة المائدة.

إنها أصناف من الابتلاء ينبّه بها الله الناس في هذا العصر، سواء أكانت في (الإيدز) أم (جنون البقر) أم (إنفلونزا الطيور) أم (إنفلونزا الخنزير) ولكنهم غافلون عن التفكير في جانب البلاء والتحذير والتنبيه معرضون، كأنهم قوم فرعون الذين ابتلاهم الله بالضفادع والجراد والقمّل والدم، فظلوا على غفلتهم ومكابرتهم حتى اجتاحهم الطوفان.


من هنا
http://go.s-qu.com/a9rrk985t2z
الجزيرة
الأثنين 09 جمادى الأول 1430 العدد 13367


//




هذا من كمال الشريعة وأنها جاءت لمصالح الناس فما من خير إلا دلت الناس عليه ولا شر إلا يأمر بإجتنابه !
أين بعض الذين ينادون بالحرية ! وأن الإنسان حر يحكمه عقله !
( نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله )
ثبتنا الله وإياكم على هذا الدين ..

آخر من قام بالتعديل د. يوسف السعيد; بتاريخ 08-05-09 الساعة 09:03 AM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (26)  
قديم(ـة) 14-05-09, 02:57 PM

صورة سمو الذات الرمزية
 
سمو الذات
...الترفع عن سفاسف الأمور

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jan 2009
مـقـر السـكـن: أينما أجد ذاتي
المــشــاركـات:43 [+]
تقييم العضوية: 10
قـوة الترشيـح: سمو الذات لم يرَ الأضواء حتى اللحظة
الجـــــنـــــس: أنثى
غير متصل


د.يوسف لدي تساؤل

هل نقول أن غياب التفاعل الجماعي في المجتمع والأهداف المشتركه بسبب غياب الثقافه المتوازنه لدى الأفراد ؟





الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (27)  
قديم(ـة) 14-05-09, 05:47 PM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
جواب
تصوري أن أحد الطلبة أمه علمانية 100 % و أبوه مسلم محافظ 100 % أو العكس

تصوري أن مجموعة من الطلبة قسم منهم يقول دعونا نذهب لمكة للعمرة نغسل بها أدراننا و قسم منهم يقول دعونا نذهب للبحرين نرفه عن أنفسنا.

لا شك أن عدم التوازن الثقافي و الفكري في مجتمع ما , مدعاة لغياب التفاعل الاجتماعي المشترك. و هذا ملحوظ حتى على مستوى العائلة الواحدة
اقتباس
آل فلان

التباين الثقافي فيها يدفع باتجاه عدم وجود مشاريع مشتركة بين أسر تلك العائلة.

للمزيد راجعي موضوعا لي بعنوان :
اقتباس
كيف نتزن فكريا

في منتديات المعالي.

http://go.s-qu.com/gujyhlvzqgu

منتدى المعالي > المنتديات العامة > الـعـاصـمـة
>> كن متزنا فكريا! كيف؟؟؟
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (28)  
قديم(ـة) 15-05-09, 05:46 PM

صورة سمو الذات الرمزية
 
سمو الذات
...الترفع عن سفاسف الأمور

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jan 2009
مـقـر السـكـن: أينما أجد ذاتي
المــشــاركـات:43 [+]
تقييم العضوية: 10
قـوة الترشيـح: سمو الذات لم يرَ الأضواء حتى اللحظة
الجـــــنـــــس: أنثى
غير متصل


قرأت الموضوع جيدا ومثل ماتوقعت أن عدم الأتزان الثقافي له أثر سلبي على حياتنا الخاصه والعامه

وأعجبتني هذه المقوله التوازن الفكري هو في حقيقة الأمر ( الإدارة المثلى للحياة )

فالإسلام شريعة ومنهج ..

فمن يفتقد التوازن الفكري فإنه يفتقد الأبعاد التربوية للفكر .


محاوله بسيطه للأجابه على الأسئله التي طرحتها هناك :


لماذا الإتزان الثقافي الفكر لدي الفرد؟

لأن غياب الإتزان الفكري يجعل الفرد ينجح في جانب من جوانب الحياة ويخفق في جوانب أخرى لا تقل أهميه سواء على المستوى الشخصي أو العام مما يؤدي الى خلق مشاكل ثم البحث عن حلول .

أيضا يكون الفرد غير المتزن غير فعال يهتم بما يخصه هو فقط ويهمل خدمة دينه وأسرته ومجتمعه .


( على كل فرد منا أن يضع بصمه إينما تواجد )


ما وضع مجتمع معظم افراده يتميزون بعدم الإتزان الفكري؟

لا يكون لدى كل فرد همه عاليه لخدمة جوانب مختلفه ولو بإسهامات بسيطه وتركها لذوي الأختصاص مما يؤدي الى بطئ التقدم في المجتمع والوصول الى القمم

كثرة المشاكل الأجتماعيه والأسريه والصحيه والماليه ..( والأمثله كثيره )

حوارات هؤلاء طويله ودون هدف و تدور في حلقه مفرغه دون الوصول الى نتائج لإدعائهم أنهم يفهمون وهذا فيه مضيعه للوقت .

بعكس الحوار بين أفراد متزنين فكرياً يكون لهدف و مدعما بأدله وأستنتاجات وبالتالي الخروج منه بفائده .



هل هناك دور سلبي من قبل افراد المجتمع غير المتزنين فكريا على الفرد المتزن فكريا؟

بالتأكيد من خلال فقدان التفاعل بين الاطراف

مثال أراد شخص أن يعالج قضية الفقر في المجتمع وكان يتحاور مع أشخاص لا يعون خطورة هذه القضيه لن يتفاعلو معه للوصول الى حلول وبالتالي يكون من الصعب على هذا الشخص الوصول الى حلول لوحده وسرعة معالجة القضيه .

أيضا أنظر دكتور الى هذا الموضوع لاتجد ألا القليل يتفاعل .



هل تعتقد انه يجب أن يكون هذا الموضوع من أهتمامات رؤوساء المواقع و مالكيها؟

أعتقد حتى أذا أهتم رؤوساء المواقع بالتنويع لن يحقق الأتزان مالم يهتم الفرد نفسه بذلك ويبحث عن التنويع .

لكن أعتقد أن أهم فئه ممكن أنها تخدم هذا الموضوع أعضاء هيئة التدريس في الجامعات لما لهم تأثير على الطلبه ووقتنا معهم أكثر من الوقت الذي نمضيه في تصفح المواقع .





لك كل الشكر والتقدير على ماتبذله د. يوسف

أسأل الله أن يوفقك للتحقق ماتريد ..

آخر من قام بالتعديل سمو الذات; بتاريخ 15-05-09 الساعة 05:54 PM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (29)  
قديم(ـة) 16-05-09, 04:51 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
اقتباس
أعتقد أن أهم فئة ممكن أنها تخدم هذا الموضوع أعضاء هيئة التدريس في الجامعات

تعليق

أولا
أشكر لك وقتك الذي بذلتيه في الاطلاع على موضوع
اقتباس
كيف نتزن فكريا؟

و وقتك الذي بذلتيه في التعقيب عليه هنا.

ثانيا
(الا من رحم الله) هم الآخر مصابون بعدم التوازن الفكري و بالتخصص التبعيضي , اقصد أنهم قد تخصصوا بعلوم شتى لكن بالمفهوم الغربي. و من يصل لتلك المرحلة وهو لم يتزن فكريا و ثقافيا , عادة أنه سيستمر على منواله. وما يزيد الطين بله انشغالهم الإداري بالجامعة و أمورها ما لا يسمح معه الوقت لوزن المعادلة الفكرية الثقافية. للتوضيح أكثر في هذا المجال يرجى مراجعة موضوع بعنوان:

اقتباس
فقه التخصص

في
اقتباس
منتدى د. المقريزي

وهو يحتوي على 27 مشاركة ارجو من الله جل في علاه أن يبارك لك في وقتك للاطلاع عليه و استيعابه بالكامل و نشر مفاهيمه بين الناس من المعنيين به.

http://go.s-qu.com/mcwhljjujq2

فهناك نماذج لدكاترة أدركوا مسألة التخصص بالمفهوم الغربي, وبذلوا جهدهم للتظلل بمظلة التخصص بالمفهوم الإسلامي.

آخر من قام بالتعديل د. يوسف السعيد; بتاريخ 16-05-09 الساعة 05:15 AM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (30)  
قديم(ـة) 24-06-16, 09:45 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: من إنفلونزا الطيور إلى إنفلونزا الخنازير

السلام عليكم

تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال و الأقوال في هذا الشهر الكريم رمضان 1437 - 2016

مضى على هذا الموضوع 8 سنوات تقريبا ...

العمر يمضي و نحن لا نشعر ...
الرد باقتباس
إضافة رد
يتم تحديث الموضوع فوريًا دون الحاجة إلى إعادة التحميل. تم إيقاف التحديث الفوري للموضوع بسبب خمول متصفحك! تنشيط - تحديث

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى

مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب الملتقى الردود آخر مشاركة
وزارة الصحة تعلن ظهور أول إصابة بـ (إنفلونزا الخنازير) في السعودية Sophisticated كلية الـــطــب البشري 4 03-06-09 10:19 PM
:: إنفلونزا الخنازير :: Dr.hoho كلية العلوم الطبية التطبيقية 14 09-05-09 06:50 PM
ندوة عن إنفلونزا الطيور الإثنين الجاي كلكم تعالوا الطبيبة=نجاح الملتقى الجامعي 7 26-12-05 07:39 PM
بعض أعراض مرض إنفلونزا الطيور مصادف أفاقُ بانورامية 6 09-12-05 10:49 PM


الساعة الآن +3: 02:25 PM.