الرجوع للأعلى


قائمة الأعضاء المشار إليهم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  رقم المشاركة: (1)  
قديم(ـة) 28-02-10, 11:58 PM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
الفقه الرياضياتي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

على الرابط التالي

http://go.s-qu.com/74hqb84xwqk

منتديات المنشاوي للدراسات والبحوث > المنتدى الاكاديمي الخاص > منتدى د. المقريزي
>> فقه التخصص = حصان العربة = مكنة السيارة

تحدثت بشكل عام عن
اقتباس
فقه التخصص

و عرفت ذلك هناك.

و مما قلته

نحن بحاجة لأن يدرس كل طالب و طالبة في المرحلة الجامعية
اقتباس
فقه تخصصه

.

تسمعون
اقتباس
بفقه العبادات

,
اقتباس
فقه الصلاة

,
اقتباس
فقه الحج

,
اقتباس
فقه المعاملات

.......

نريد الآن أن نتوسع في مسألة الفقه, و نصمم مقررات دراسية محتوياتها فقه التخصصات العلمية المختلفة في

الجامعات. بحيث يُــدرس كل فقه تخصص مع التخصص نفسه.

فطالب الطب و طالبته يدرسون الطب و فقه الطب
و طالب الهندسة وطالبته يدرسون الهندسة و فقه الهندسة
و طالب الفيزياء وطالبته يدرسون الفيزياء و فقه الفيزياء
وطالب الرياضيات يدرس الرياضيات و فقه الرياضيات
:
:
الخ



سؤال:
ماذا يحوي ذلك الفقه؟

جواب:
يحتوي على:
1) النصوص الشرعية التي وردت في ذلك التخصص.
2) مقولات و شروحات السلف و الخلف لتلك النصوص الشرعية.
3) ما تم تدوينه بخصوص الإعجاز العلمي لتلك النصوص المتعلقة بذلك التخصص.
4) شيئا من تاريخ ذلك التخصص و كيف تطور و كيف وصل إلينا.
5) تحفيز الطلبة والطالبات على تطوير تخصصهم معتمدين بعد الله على تلك النصوص الشرعية و على الآساليب العلمية المستجدة من بحث و تجربة و علوم رياضية و إحصائية إحتمالية.


في موضوعنا هذا نريد من القراء الكرام أن يشاركونا بتشكيل كل ما يتعلق بالفقه الرياضياتي

طبقا لما تم شرحه آنفا.

إذا حصلت نص شرعي عن الرياضيات و متعلقاتها , أدرجه مشكورا هنا.

شروح هذه النصوص الشرعية.

تاريخ الرياضيات و تطورها.

ماكتبه الرياضياتيون السابقون والمعاصرون عن ما يتعلق بعلاقة الشريعة بالرياضيات.

الإعجاز الرياضياتي في الكتاب و السنة.

كل ما تعتقد أن الرياضياتي المسلم يجب أن يعرفه عن علاقة الشريعة الاسلامية بالرياضيات , أدرجه هنا مشكورا

مأجورا,عل ذلك يكون لبنة في طريق تشكيل مقرر بعنوان
اقتباس
الفقه الرياضياتي

أو
اقتباس
فقه الرياضيات

,

هذا المقرر يمكن تقديمه لأصحاب القرار في الجامعات و وزارات التعليم العالي ليقروه على الطلبة في أقسام الرياضيات.


أخي / أختي متخصص الرياضيات أستاذا كنت أو طالبا, ساهم معنا في هذا الموضوع و لا تتردد و لك من الله الأجر و الثواب بإذنه جل في علاه.
توقيع » د. يوسف السعيد

اضغط هنا لمشاهدة توقيعي







أقسام العلوم الإنسانية و الاجتماعية
قلب الجامعات النابض
بصلاحها تصلح الجامعات و بفسادها تفسد الجامعات
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (2)  
قديم(ـة) 05-03-10, 05:28 PM

صورة سمون الرمزية
 
سمون
&سنــــــ هدى ــبلة &

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بـ 0 مشاركة له من قبل 0 عضو
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Aug 2008
مـقـر السـكـن: فوق الأرض
المــشــاركـات:1,468 [+]
تقييم العضوية: 31
قـوة الترشيـح: سمون يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: أنثى
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

فكرة رااائعه
لي عودة وكتااااابة ماعندي اذا لم انسى ^^
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (3)  
قديم(ـة) 19-03-10, 07:09 PM

صورة نايفون الرمزية
 
نايفون
طالب فاهم

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بـ 0 مشاركة له من قبل 0 عضو
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Apr 2009
مـقـر السـكـن: بريدة
المــشــاركـات:180 [+]
تقييم العضوية: 10
قـوة الترشيـح: نايفون لم يرَ الأضواء حتى اللحظة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

والله فكره حلوووه من يا دكتووور بس بشرط اذا اضيفت هذه الماده تحذف بعض المواد من التخصص

لأنه بصراااحه هناك تكررررار كثير في بعض المقررات , وبعض المقررات تتشابه في موضوعاتها

مثلا :

في قسم الرياضيات

123ريض تشابه الى حد كبير 423ريض
202ريض --------------------- 475ريض
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (4)  
قديم(ـة) 20-03-10, 11:27 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

سمون
+
نايفون

شكر لكما



العرض التالي مطالبة شيخ شيعي بتشكيل مقررات في شتى العلوم للفقيه

يعني مقرر: الرياضيات للفقيه, الفلك للفقيه, الكيمياء للفقيه, الطب للفقيه...الخ

هذا الشيخ الشيعى يرى نقصا في معلومات الفقيه المتضلع علما في الشريعة, و هو يريد تغطية ما يراه من نقص عن
طريق تشكيل كتبا في شتى التخصصات العلمية التجريبية للفقيه, و خاصة تلك المعلومات التي لها علاقة بالفقه.

هو لا يطالب الفقهاء بدراسة التخصصات العلمية التجريبية كلها, بل يطالبهم بالتعرف على ما لتلك العلوم من علاقة بالفقه.


هو يطالب بعكس مطالبتي. مطالبي أنا: تشكيل مقررات فقهية لكل تخصص علمي, تدرس تلك المقررات مع كل تخصص و لكل طالب وطالبة يدرسون في التخصص.


مع اختلافانا التاريخي والعقدي مع الشيعة إلا أن طرحه يمكن ان يستفاد منه لمشروعنا.




الرياضيات للفقيه ... كتاب يستحق الدراسة / الحلقة الاولى

علي ضرغام

27/01/2008
قراءات: 735


يسهل للناقد او المحلل ان يتناول كتاب ما نقدا وتحليلا ودراسة لو كان مختصا بعلم محدد او مجالا محدد لكن ان يضع بين يديه كتابا مختصا بعلمين معا او ثلاثة علوم في نفس الوقت فهذا يتطلب جهدا ودراية لاباس بها بكلا العلمين تؤهله الى فهم مطالب هكذا كتاب .

ومن هذه الكتب كتاب الشيخ اليعقوبي ( الرياضيات للفقيه ) والصادر قبل عدة سنوات وبعدة طبعات والذي كتب تحت عنوانه ( استدلالات رياضية معمقة على بعض المسائل الفقهية والاصولية ).

فهو كتاب تداخل فيه علمي الرياضيات والفقه او الاصول او الفلك او... وهذه العلوم بلغت الذروى والدقة كل في مجاله واختصاصه لذا المؤلف ونحن طبعا سنتناول بعض جوانب هذه العلوم وحسب فائدتها لعلمي الفقه والاصول ولاندعي اننا قد احطنا بكل جوانب الكتاب وحيثياته وما علينا الا السعي وبذل الجهد لذلك .

وكبداية يحسن بنا الاشارة الى ان هذا الكتاب يمثل الجزء الثاني لان الجزء الاول قد صدر قبل هذا الجزء بحوالي ست سنوات أي في سنة 1412ه - 1992م .

والجزء الاول منه كتبه المؤلف في ايام شبابه وقبل دخوله سلك الحوزة الشريفة وهو لايصل لا من ناحية الكم ولا من ناحية النوع الى مستوى الجزء الثاني منه وكل من يقارنهما سيلاحظ ذلك ، ومع ذلك فانه مثل خطوة ما في اتجاه التفكير الحوزوي والخروج عن الانغلاق في التفكير فهو فتحا في حينه مما دعى السيد الصدر ان يجعل هذا الجزء الاول ضمن كتابه ( ماوراء الفقه ) ، هذه الموسوعة التي وان غلب عليها جانب الفقه الا ان مختلف العلوم تراها مبثوثة هنا وهناك في اجزائها العشرة ونقصد بالعلوم العلوم الاخرى المرتبطة بعلمي الفقه والاصول ...

فكان الجزء الاول ضمن هذه الموسوعة الجليلة وهذا معناه ان السيد الصدر قد راى فيه توجها جديدا يتناغم مع فكره التجديدي ويتناسب مع موسوعته ونمطا من التفكير يخلق جيلا جديدا من العلماء المتنورين في جميع قضايا الحياة ...
فكان الجزء الاول بعنوان ( الرياضيات والفقيه ) اما الجزء الثاني فبعنوان مختلف هو (الرياضيات للفقيه ) .

ومنشأ اختلاف العنوانين يقول عنه المؤلف (وقد غيرت العنوان لان اختلاف المباني تدل على اختلاف المعاني _كما يقولون_ فان هذا الكتاب يغاير تماما ذلك الكتاب وان احتوى على جل مطالبه ولكن بشكل ادق واوسع واعمق ،فقد حذفنا بعض المطالب البسيطة التي يستغنى عنها ولو باستعمال الحاسبات الالكترونية البسيطة ، كما ابقينا بعض المباحث لضرورة تسلسل الافكار مع هذه الحلقة ولعرض ماطرء عليها من تعميق وتدقيق وتوسيع وقد اضيفت مباحث كثيرة مهمة فلا مقايسة بين الحلقتين في المستوى ولا الحجم كما هو واضح لمن تامل ) وهذا الكلام معبر تماما عما اردنا ايصاله عن الفرق بين الكتابين او الجزئين...

وبقراءة الجزء الثاني من الرياضيات للفقيه نلاحظ المام المؤلف بكلا العلمين الفقه والرياضيات ، وهذا الالمام ناشىء من دراسته الاكاديمية والحوزوية ،فبالنسبة الى الاكاديمية فهو قد اكمل البكالريوس هندسة مدنية واما الحوزوية فقد كان في مرحلة البحث الخارج ايام تاليفه الكتاب لانه الان احد مراجع النجف المؤثرين في الساحة العراقية ...

ولمقدمة الجزء الثاني اهمية كبرى لانها لوحدها تعبر عن افكار المؤلف الاصلاحية والتجديدية التي يتمناها للاخرين قبل نفسه فحاله حال كل الاصلاحيين الذين هدفهم الاصلاح والتطور قولا وفعلا ...

ومن هنا تالف الكتاب من مقدمة وست فصول لكل فصل عدة فروع بلغ مجموعها اثنان وخمسون فرعا مختلفة بعضها عن بعض الا ان محورها الترابط بين الفقه والاصول وعلم الرياضيات وربما علوم اخرى .

لذا سنبتدء بالمقدمة بل هي الاساس لانها عصارة الافكار والتنظير والتجديد خاصة في مجال فكرة الكتاب واما الفصول والفروع فسنمر عليها مرور الكرام لانها امثلة وتطبيقات للتنظير الموجود في المقدمة وليس هدفنا المناقشة في صحة النتائج وعدهما فان هذا موكول الى اهله وخارج نطاق قرائتنا المختصرة هذه .


المقدمة
ابتدء المؤلف الاشارة الى ارتباط العلوم بعضها ببعض وتداخلها واحتياج بعضها الى الاخر ، واشترط في الفقيه المامه ببعض العلوم الاخرى التي تساعده في الوصول الى ادق النتائج فيقول (ترتبط العلوم بعضها البعض ويتوقف بعضها على بعض بحيث يتطلب التخصص في علم ما الاحاطة ببعض المعلومات من العلوم الاخرى ،فتجد الفقيه محتاجا -لكي يبدع في اختصاصه-الى الالمام بما يرتبط باختصاصه من علوم الطب والكيمياء والفلك والهندسة والفيزياء والرياضيات وغيرها).

وكما نرى فأن المؤلف يرى ان العلوم مرتبط بعضها ببعض واحيانا يتوقف على الاخر وهذا التداخل بين العلوم له اهمية قصوى في فهم الحياة وظواهرها ، وبما ان اختصاص الفقه والفقهاء هو محور المؤلف الذي يبغي الوصول اليه من خلال بيان هذا التداخل والترابط بين العلوم ، لذا على الفقيه ان يلم بهذه العلوم وليس المطلوب ان يلم بتفاصيلها وانما بما يساعده على الاحاطة بالمسالة من جميع جوانبها .

ثم ينتقل المؤلف الى حالة اسف وحزن لما وصل اليه التفكير الحوزوي من تجاهلهم لهذه العلوم فيقول في المقدمة اما (الدراسات الدينية اليوم فاهملت ذلك) لانه كان في السابق هناك اهتماما ممدوحا فقد كان طالب العلوم الحوزوية ياخذ في بدايات دراسته بعض من هذه العلوم ، ولكنه يتاسف للحال الذي وصل اليه الامر هذه الايام ويعطي عذرا لهذا الاهمال ثم يرده فيقول ( ولعل عذرهم ان الطلبة المنتمين لها قد اخذوا كفايتهم من تلك العلوم في دراستهم الاكاديمية ) الا ان هذا العذر يرده المؤلف (وهذا وان كان فيه شيء من الصحة الا انه غير كاف فان الطالب في تلك الدراسات حصل على معلومات عامة غير مختصة في الفقه ، اما هنا في دراسته الدينية فيحتاج من تلك العلوم الى ما يساعده على فهم الحكم الفقهي والاحاطة باسراره ولايتسنى لكل طالب ان يجد ضالته في تلك العلوم مما يناسب حاجته لانها كتبت لاهلها والمتخصصين فيها ) ويمكن القول ايضا ان هناك عددا لايستهان به من طلبة الحوزة ممن لايملكون التحصيل الدراسي الاكاديمي والامر متفاوت من طالب لاخر وكذلك قابلية الفهم وهظم المطالب حينها فضلا عن عامل الزمن وتاثيره على ذاكرة الانسان..


العلاج
شخص المؤلف الخلل ووضحه ويضع الحلول والعلاج فيقول (من هنا نشات الحاجة الى وضع مناهج دراسية تقدم للفقيه حاجته من العلوم الاخرى مع تطبيق تلك المعلومات على المسائل الفقهية).

وهذا العلاج يحتاج الى جهود العلماء والفضلاء واصحاب الفكر وكل من يستطيع ان يساهم ، لذا نرى المؤلف ليس مجرد صاحب فكرة او مشروع دون وضع خطوة تمثل هذا المشروع وانما نظر وطبق فيقول (ولقد كنت ممن وفقه الله سبحانه وتعالى للمساهمة في هذا المجال واخذت على عاتقي تقديم العلوم الرياضية التي لها تطبيق عملي في الفقه ).

اما لماذ اختار العلوم الرياضية دون غيرها من العلوم فلسببين يذكرهما قائلا :

1-
ان الرياضيات اوسع العلوم انتشارا واكثرها دخالة في العلوم الاخرى

2-
ان كاتب السطور ممن اتيحت له الفرصة لتحصيل قسط من كلا العلمين الرياضيات والفقه وهذا مما يجعله قادرا بعون الله وتوفيقه ان يفهم حاجة الطالب ويقدمها بالشكل الذي ينفعه )اما نوع المساهمة فهي اشارة الى كتاب الرياضيات للفقيه .

ويمكننا ان نضيف علاجا اخر نراه مهما وهو ان يتم التركيز في القبول للحوزة العلمية على اصحاب التحصيل الاكاديمي والحديثي التخرج لانهم الاقرب غالبا على ادراك هذا الترابط بين العلوم وفهم المطالب التي تحتاج الى مقدمات من علوم اخرى .

وبعد ان ذكر المؤلف العلاج لهذا الخلل تمنى ان تكون محاولته هذه طريقا ومفتاحا لمحاولات اخرى وفي مجالات اخرى مختلفة تشمل جميع العلوم التي لها علاقة بالفقه والاصول فيقول ( ونرجو لهذه المحاولة ان تكون دعوة لفتح الباب امام طلبتنا الاعزاء ممن لهم تخصص في العلوم الاخرى وجمعوا بين الشهادتين الاكاديمية والحوزوية -وهم كثر والحمد لله- ان يساهموا في هذه الحركة العلمية النافعة انشاء الله تعالى ويكتبوا لنا (الطب للفقيه) و(الفلك للفقيه ) و(الفيزياء للفقيه) وغيرها ليتسنى للفقيه ان يلم بالجوانب المتعددة لموضوع المسالة الفقهية فان (فهم السؤال نصف فهم الجواب).)

وقد تحققت بعض المحاولات كلها تصب في نفس الاتجاه شملت علوم الطب والفيزياء وغيرها الا انها لم تصل الى مستوى كتاب الرياضيات للفقيه وتمثلت بكراسات وكتب متفرقة غلب عليها صيغة السؤال والجواب والذي يقراها يشعر بحاجة الفقيه الى الالمام بالعلوم الاخرى لتكون بداية لانطلاق هذا الفكر والرؤية التي يتمناها المؤلف لجميع العلماء كي يساعدهم في ادراك كل جوانب المسالة الفقهية والاحاطة بها فتكون النتيجة اكثر دقة لذا نرى المؤلف يتاسف لحال بعض العلماء فيقول (ومن المؤسف ان تجد علماءنا وهم غرة جبين الدهر في الفقه والاصول دون المستوى المطلوب عندما يصل الحديث في المسألة الفقهية الى أحد الجوانب العلمية المتخصصة ، ونحن لا نريد منهم ان يكونوا رياضيين او اطباء او فلكيين بل بمقدار ما يحتاجون اليه لكي يبقوا في المقام الرفيع الذي تبؤوه بما يحمل من مكانة في النفوس وهيبة واجلال هم اهل له ).

وهذا العتب صادر من احد افراد هذه المؤسسة العلمية فهو اولى بمعرفة ايجابياتها وسلبياتها واصدق نقدا فانه من النقد البناء الذي هدفه وصف المرض وعلاجه بل يتمناه لهم قبل ان يكون له وكل هدفه تطور العلوم بما يساعد على الوصول الى الحقيقة وخاصة مجال المؤلف أي علمي الفقه والاصول وطبعا هو بطرحه لايريد ان يُحكم هذه العلوم على ادلة علم الفقه وانما حسب ما يقول (وعلى اية حال فمختصر الكلام ان الاحكام الشرعية فرع الدليل عليها وتحديد الموضوع بيدها وهي امور اعتبارية بيد الجاعل نفيا واثباتا ،نعم لو فقد الدليل الشرعي او كان مجملا او تعارضت الادلة امكن الاستفادة من النتائج العلمية لتاسيس الاصل في المسالة وتفسيرها وفهمها واختيار الحق فيها او قل سد منطقة الفراغ هذه).

وبهذا التوجيه والتوضيح يقول المؤلف اننا نستطيع ان نرفع الخلط الذي يقع فيه الفقهاء في كثير من المسائل مما ذكرنا وغيرها .
ثم بعد ذلك ولكون المؤلف منصفا في طرحه فانه يذكر عدة شخصيات علمائية من الحوزة كانت سباقة في هذه المجال فلا ينبغي تجاهلها ويجب الاشارة الى دورها فيقول المؤلف (ولاتفوتنا هذه الفرصة دون ان نشيد بالمحاولات الجادة والمفيدة للشهيد الثاني في هذا المجال من خلال المعلومات الواسعة المبثوثة في كتابه الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية التي تنم عن عقلية فذة وموسوعية حيث تجد متانة تفكيره ودقته في علوم عديدة اودعها في كتابه بحسب المناسبات ومنها المسائل الرياضية ).

لكن تبقى الاشادة الاهم من قبل المؤلف الى استاذه السيد الصدر فيقول ( لكن اهم الخطوات في هذا المجال واوسعها واغرزها مادة تلك التي قام بها سيدنا الاستاذ سماحة اية الله السيد محمد الصدر دام ظله الشريف في كتابه (ماوراء الفقه)الذي يقع في عشر مجلدات عرض فيه -كما يوحي عنوانه -الجوانب الاخرى للمسالة الفقهية مما سوى فقه المسالة نفسها وقد اطلق على مجموع تلك الجوانب اسم ماوراء الفقه وقد اخذت الرياضيات حصة وافرة منه لكن بحسب مااوتيه من ثقافة واطلاع وقد ناقش في موضوع من كتابه (ج9/4)احد المتخصصين في الرياضيات وكان على حق فيما قال ).

وهذه الاشادة من المؤلف لا لان السيد الصدر هو استاذه وانما لانه من العلماء اصحاب الفكر المتنور والتجديدي في كافة المجالات وذو ثقافة موسوعية تساعده على الاحاطة بكافة جوانب المسالة ، ومن يطالع كتابه ماوراء الفقه يلاحظ تناوله للعلوم الاخرى وترابطها بالمسائل الفقهية .

واكتفى المؤلف بذكر هذين المثالين كانموذجا للعلماء الذين يلمون بهذه العلوم الماما يكفي لفهم العلاقة بين العلوم بعضها ببعض ، وحتى لايفهم او يتهم ان المؤلف يمجد علم الرياضيات ويقدمه ويجعله حاكما على علمي الفقه والاصول او انه من العلوم التي لاتناقش او انه لايوجد طريقا اخر لاثبات مايتوصل به في هذا العلم فانه يوضح ذلك قائلا ( ولا يفهم من كلامنا هذا اعطاء الرياضيات اليوم هالة من التقديس والاحترام الذي يمنع من الاعتراض عليها او التفكير بغير ما جاء فيها فان فيها نقاطا مجملة ساقهم التفكير اليها لا يعلمون سرها ، وقد نبهنا في بحث علم المثلثات الى موارد منها ، كما يستطيع الاصولي المحقق وان لم يكن متخصصاً بما اتاه الله من نظر ثاقب وفكر مدقق ان يتوصل الى ما توصلوا اليه من غير طرقهم) بل ان المؤلف يذكر مصداقا لهذا هو قام به ( فقد فلسفنا في نظرية الاحتمال فكرة لمعرفة وتيرة تزايد الاحتمال ثم صورناها بشكل رياضي فأتت النتيجة مطابقة لما قاله المتخصصون في حساب الاحتمالات لكن بالتأكيد من دون معرفة منهم بفلسفة المسالة بالصورة التي الهمنا الله سبحانه اياها ) وهنا انتهت المقدمة والتي تمثل فكرا تجديديا لعلم الفقه وتطوره يتناسب مع التحديات المعاصرة ولا يعني هذا ان النتائج بالضرورة ستكون مغايرة لما هو سائد من نتائج يتوصل اليها الفقيه والاصولي الذي لا يرى اهمية للعلوم الاخرى فالامر نسبي ، ويبقى الاهم وهو الخروج من قاعدة الاشتغال والتي تستدعي الفراغ اليفيني وكي يخرج الفقيه من دائرة ابراء الذمة فالنتيجة مهما كانت لو دخل عليها احتمالا معتدا به فانه يبطلها ويجعلها محل شك ويكفي هنا احتمال تاثير العلوم الاخرى على هذ المسالة او تلك ليبطل النتيجة .

المهم ان المقدمة احتوت افكارا تجديدية لا تهدم السائد والمالوف وانما ترتكز عليه وتنطلق منه وتطوره ولا بد الاشارة الى مسالة مهمة الا وهي هل العلوم مرتبطة بعضها ببعض ام لا ؟

فالمسألة مبنائية تعتمد على عدة امور شرعية او عقلية ويتفرع منها تتبع سير الاولين والتجارب العلمية ولا يخفى ان الرجحان هو للاتجاه الاول ، وتبقى هناك عدة تنبيهات يذكرها المؤلف يحسن التطرق لها بشيء من التوضيح والتامل واقترح ان تقرا قبل المقدمة بهذا الترتيب( تنبيهات- المقدمة - الكتاب ) لان هذا وان كان يخالف التبويب الفني للكتاب الا انه للقارئ مفيد جدا ويجعله يتصور فكرة الكتاب بصورة واضحة ، والتنبهات توضح ان القارئ الذي اكمل الدراسة الاعدادية ومرحلة وسطى في الفقه يستطيع فهم اغلب بحوث الكتاب وايضا بينت التنبيهات الى ان بعض المسائل الفقهية قد تسامح فيها من الناحية العلمية وعمق الاستدلال الفقهي نتيجة لتاثير العلم الاخر ولان الكاتب همه ايصال الفكرة ، واما المتخصصون في علم الرياضيات فسيجدون ايضا ان المسائل الرياضية ربما ليست بالمستوى العالي وهذا سببه ان الكتاب ليس رياضيا بحتا وان المهم هو بعض المسائل التي لها علاقة بالفقه والاصول .




علي ضرغام
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (5)  
قديم(ـة) 20-03-10, 11:44 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

الحلقة الثانية من الموضوع السابق


الرياضيات للفقيه ... كتاب يستحق الدراسة / الحلقة الثانية


علي ضرغام

10/02/2008
قراءات: 332


بعد ان تناولنا في الحلقة الاولى التعريف بمقدمة الكتاب نتناول في هذه الحلقة فصول الكتاب بشيء من الايجاز وهي حسب التسلسل :
الفصل الاول
وتناول فيه المؤلف مفاهيم رياضية عامة وابجديات علم الرياضيات الا أنه طبق بعض هذه الامور على المسائل الفقهية وبين كيفية الاستفادة منها ونذكر مثالين واقعيين من هذا الفصل في العبادات والثاني في المعاملات فالاول يخص صلاة الجمعة فقد ورد في الروايات انه لا تصح جمعتان في وقت واحد اذا كانت المسافة بينهما تقل عن 5,5كم وهذه المسافة اما انها تمثل الطريق المتعارفة والمكسوة والصالحة للسير بين الجمعتين وهنا يسهل قياسها او انها تمثل المسافة الواقعية بين الجمعتين وهنا يحتاج الى معرفة نظرية فيثاغورس وتطبيقاتها فيقول المؤلف ( يرى سيدنا الاستاذ
اقتباس
اشارة الى السيد الصدر فهو استاذ المؤلف

ان المسافة التي يشترط ان تفصل بين صلاتي جمعة هي فرسخ واحد ( أي 5.,5 كم تقريبا ) انما هي المسافة المستقيمة الواقعية لا الطريق المعتادة التي تسلك للانتقال بين النقطتين فلو فرض ان النقطة الف والنقطة ج تمثلان موقعين يراد اقامة صلاة الجمعة فيهما وكان الطريق الذي يربطهما يمر عبر النقطة ب ولا يوجد طريق غيره فاذا كان الطريق الف ب= 3كم والطريق ب ج = 4كم هل يمكن ان تقام الجمعتان في نقطتي ا ، ج .
نقول في الجواب : انه لو بيننا على المسافة بين النقطتين فهي مجموع المسافتين وتساوي 7كم وهي ازيد من الفرسخ فتصح الجمعتان ، اما اذا بنينا على ما عليه سيدنا الاستاذ فنحتاج ان نحسب المسافة الواقعية بينهما اعني ا ج ومن هنا نشأت الحاجة لمعرفة نظرية فيثاغورس وتطبيقاتها ) .
ويبدا المؤلف بتطبيق النظرية على المسالة والاحتمالات الموجودة فيها ليتوصل في بعضها الى عدم صحة اقامة جمعتين .
واما مثال المعاملات فهو في باب المضاربة والتي يشاع كثيرا استخدامها من قبل التجار والباعة وفكرتها كما بينها المؤلف (المضاربة مصطلح فقهي يقصد به الشركة في العمل التجاري بحيث يكون العمل من طرف ورأس المال من طرف اخر ويتفقان على نسبة توزيع الربح بينهم ) ويبين المؤلف هنا كيفية ايجاد الربح ليس لشريك واحد فقط وانما لعدة شركاء وبمبالغ مختلفة ومدد زمنية متفاوتة لان حجم المبلغ وطول وقصر مدة اعطاء المال تؤثر على نسبة الربح ، ويضرب مثالا رياضيا لذلك ويلخصه بما يلي ( لو ابتدء شخص عملا معينا وكان ياخذ اموالا من الناس لتشغيلها في عمله التجاري فشارك معه برؤوس اموال مختلفة وبتواريخ مختلفة فكيف يتم توزيع الربح عليهم ) وهذا الفرض او المثال مما يمر به الكثير من العاملين في التجارة ومبتلون به ايما ابتلاء وهو محط للكثير من المشاكل التي لو تفقهها التجار كما هو مطلوب منهم لما حصل الاختلاف والنزاع والمؤلف يطرح ويبين اول الخطوات بقوله ( فالخطوة الاولى في حل مثل هذه المسائل تحديد السهم الواحد ويمثل عادة شيء يمكن ان يشترك فيه جميع الشركاء ، وباعتبار ان المدد مختلفة ورؤوس الاموال مختلفة كذلك فينبغي ان نختار السهم مركبا من المبلغ والمدة وليكن السهم الواحد ( 1 دينار يوم ) أي ان تشغيل دينار واحد يوما واحدا يستحق سهما من الربح عندئذ تضرب كل راس مال مضروبا في عدد ايام تشغيلها ( اذا كانت كل الاموال متحركة في العمل فايام التشغيل هي عدد الايام من حين الايداع الى يوم الحساب ) فينتج عدد الاسهم ، ولو ساهم شخص براس مال قد اعطاه على دفعات فتعامل كل دفعة بحسب مدة تشغيلها ) .
ويقول ايضا اكمالا للفكرة ( ان الربح لا يمكن تقسيمه بسذاجة على نسبة رؤوس الاموال فقط دون اخذ اختلاف المدد بنظر الاعتبار ويمكن ان يكون الحساب اكثر دقة كما لو فرضنا ان اثر المال في الربح اكثر من اثر الزمن أي عدد ايام التشغيل ، فمثلا ان الربح 1000 الف دينار لمدة ثلاثة ايام ليس كربح 3000 دينار لمدة يوم واحد بل ان الثاني اكثر ربحا _ بحسب طبيعة العمل _ فلو فرضنا ان نسبة اثر راس المال الى اثر الزمن كنسبة 3 الى 1 ( وهذا ما يحدده العرف التجاري ) عندئذ تحل المسالة بطريقة المعدل الموزون ، فان السهم الواحد = المبلغ مضروبا في 3 + عدد ايام التشغيل مضروبا في 1 وبذلك تلاحظ كل العناصر المؤثرة في تحقيق الربح ) .
وبذا وضع المؤلف خبرته في علوم الرياضيات لخدمة علم الفقه واستخلاص نتائج دقيقة للكثير من المضاربات .
الفصل الثاني : وحدات قياس فقهية .
قسم المؤلف هذه الوحدات الى
اولا: وحدات الكيل والوزن
ثانيا وحدات المسافة
ووحدات الكيل والوزن هي عديدة كلها وردت الينا عن طريق السنة النبوية وقد كان المسلمون يتعاملون بها في زمانهم ويعرفون مقاديرها بخلافنا نحن فعامل الزمن لا يجعلها معروفة وواضحة عند الجميع بل نرى العكس حتى لدى المختصين فهم يختلفون في مقاديرها اختلافا واضحا وكل يستدل على رايه ويضع الحجج والادلة عليه ، ولا داعي للدخول في التفاصيل التي اشار اليها المؤلف حول هذه الوحدات كالدينار والدرهم والوسق والصاع والمد والرطل والكر وهل هي كيل ام وزن فان ذلك يفضل مراجعته في الكتاب .
اما وحدات المسافة فقد تناول البريد والفرسخ والميل وقد ناقش فيها عدة علماء منهم استاذه الشهيد الصدر .
الفصل الثالث
وكان حول كتاب الميراث والذي يعتمد اساسا على العمليات الرياضية فلا يمكن تصور كتاب الميراث دون عدة عمليات رياضية ...
وتناول فقرة مهمة في هذا الفصل وهي ميراث الخنثى وهو بحث لطيف جدا .
الفصل الرابع
تناول التقويمين الهجري والميلادي وهو بحث تداخل فيه علم الفقه والرياضيات والفلك فقد تطرق المؤلف الى الفرق بين السنة الهجرية والميلادية ومدة كل منهما ونقاط القوة والضعف في السنة الميلادية ثم استطرد لبحث كيفية معرفة التاريخ الهجري اذا عرف التاريخ الميلادي وبالعكس ، ثم ذكر المؤلف تقويما من سطرواحد لسنة شمسية كاملة فيقول ( ومما اصنعت لنفسي لكنني لا ادخره لها فقط بل اعرضه بين يدي القراء لما فيه من لطافة : امكاني عمل تقويم من سطر واحد لاي سنة شمسية تريد وذلك بان نقدم لكل سنة ميلادي عدد مكونا من 12 رقم يمثل كل رقم
اقتباس
حسب تسلسله في العدد ابتداء من اليمين

الشهر الذي له نفس الترتيب فاول رقم لشهر كانون الثاني ، والثاني لشباط وهكذا وهكذا على الترتيب ، عندئذ اذا اردت معرفة أي يوم فتجمع تاريخه مع العدد الخاص به ثم تطرح من المجموع اقرب مضاعفات 7 فما بقي منه يمثل اسم اليوم لذلك التاريخ فالواحد يعني الاحد والاثنين للاثنين وهكذا فالسبت 7 ) ويذكرمثالا لهذا الكلام لمعرفة اليوم الذي هو فيه عند كتابته للكتاب فيقول ( ماذا يصادف من ايام السبوع تاريخ 31/1/1996 وهو تاريخ كتابة هذه الفقرة ، فالعدد الخاص بالشهر الاول من سنة 1996 هو 1 ، فتجمع 1 مع 31 وهو التاريخ المعين ينتج 32 نطرح منه 28 اقرب مضاعفات 7 والباقي 4 فاليوم هو الاربعاء والامر كذلك فنحن في يوم الاربعاء 31/1/1996) ويذكر بعدها الارقام الخاصة للسنين الاتية .
الفصل الخامس
يتناول المؤلف حساب الاحتمالات وفيه التوافق والتبادل فيقول( حساب الاحتمالات علم مستقل له قوانينه الخاصة وهو من العلوم المهمة في عصرنا الحاضر لابتناء كثير من العلوم عليه وحصول نتائج مهمة بواسطته ) فيبين لنا المؤلف اهمية هذ العلم ودوره في التطبيقات الفقهية ومن هنا دعا الى الاهتمام بهذه العلوم لانها تعتبر في احيانا كثيرة من مقدمات الاستنباط للمسالة الفقهية والاصولية فيقول ( ويدخل حساب الاحتمالات في علمي الفقه والاصول كثيرا فان حالات اليقين او القطع والاطمئنان والوثوق والشك والوهم هي درجات من الاحتمال
اقتباس
بغض النظر عما سياتي من المناقشة

فالقطع يعني درجة احتمال 100% أي ...)
وتوسع المؤلف كثيرا في الاحتمالات وتطبيقاتها في الفقه والاصول حتى انه يقول ( والى هنا اعتقد اننا خضنا كثيرا في هذه المسالة وما تفرع عنها من مطالب وانها لتستحق ذلك لانها تفتح افاقا واسعة للتفكير في هذه المباحث والاستفادة منها والله الموفق للسداد ) وتوسع ايضا اتماما للفائدة في التوافق والتبادل .
الفصل السادس: رسم الدوال وتحقيق ان الفجر من الليل او النهار .
بسط المؤلف الكلام في هذه المسالة وناقش الاقوال وبين المختار لديه وهو قول ثالث لم يقله حسب علمي شخص اخر بشكل واضح وهذا القول هو ان هذه الفترة لا هي من الليل ولا من النهار وانما هي فترة مستقلة بحد ذاتها ونترك الكلام بتفاصيل الكتاب ونرى قول المؤلف باهمية هذه المسالة فيقول (ان تحديد كون الفترة مابين طلوع الفجر وطلوع الشمس هل هي من الليل او من النهار بحث مهم لمعرفة مبدء النهار ومنتهى الليل وحدهما حيث تتوقف على ذلك احكام عديدة ، فموعد صلاة الظهر منتصف النهار وانتهاء صلاة المغرب عند منتصف الليل للمختار -على قول- واقل الحيض ثلاثة ايام ( وقد فسروا اليوم بالنهار_ واكثره عشرة ايام وكذا اكثر النفاس ،ومنتصف الليل له دخل في بعض المناسك في منى وغسل الجمعة يوم الجمعة وصلاة العيد وخيار المجلس ثلاثة ايام واقل الاعتكاف ثلاثة ايام ومدة الاقامة للمسافر حتى يتم الصلاة عشرة ايام ،وصلاة الليل تبدء بمنتصف الليل ،وكثير من المناسبات الدينية والزيارات تتعلق بالايام والليالي ،ففي كل ذلك من أي حد يبدءا النهار وفي أي حد ينتهي الليل ؟
وهل منتصف الليل مابين المغرب وطلوع الفجر -لو لم تكن فترة مابين الطلوعين منه- او مابين المغرب وطلوع الشمس- لو كانت تلك الفترة منه -؟
وهل منتصف النهار مابين طلوع الفجر والمغرب-لو كانت فترة مابين الطلوعين منه- او مابين طلوع الشمس والمغرب ، ورغم كل هذا يقول سيدنا الاستاذ : ولا يترتب أي اثر فقهي على انها (أي فترة مابين الطلوعين) من الناحية العرفية هل هي ليل او نهار)
وكما بين المؤلف اهمية هذه المسالة استمر باستعراض بعض اقوال العلماء والتي كما قلنا تنحصر بين قولين ثم اعطى هو قولا ثالثا وتطرق الى رسم الدوال وكيفية الاستفادة منها في المسالة ...
انتهى الكتاب بمقدمته وفصوله الست وقد حاولنا استعراض الفصول بشكل مختصر وموجز الهدف منه بيان المسائل التي بحثت في الكتاب واهتمامنا انصب على المقدمة لانها خلاصة لبعض افكار المؤلف وهي التي تستحق البحث والعناية والدراسة بغض النظر عن تطبيقات المسائل وصحتها لان هذا موكول لاهل الاختصاص ومنهم المؤلف فالمهم هو الفكر التجديدي الموجود في ثنايا المقدمة فهو تاصيل وبزوغ نمط جديد متنور في الحوزة العلمية ،وطبعا محاولتنا تصب في الدعوة لهذه الافكار والاشارة الى اصحابها وكلما اغني الموضوع بحثا ونقدا بناءً ساهم في تطويره واتساعه ليصبح هو السائد ...
ولدينا تنبيهات يحسن ذكرها :
الاولى :ان الكتاب قد صدر منه جزاءن الاول بصورة مبسطة ومختصر وقد جعله السيد الصدر ضمن موسوعته ماوراء الفقه واما الجزء الثاني فكان موسعا ومستقلا .
الثانية :ان الجزء الثاني قد صدر وطبع كطبعة اولى في زمن الطاغية ومن قبل السيد الصدر رغم مافيه من نقاشات لبعض اراء السيد الصدر .
الثالثة : ان السيد الصدر قد جعل فقرة من الكتاب مادة لاحد دورسه في البحث الخارج الفقهي وناقش فيه المؤلف أي تلميذه وبحضوره واشاد به وبالكتاب فقال مامضمونه ان جناب الشيخ اليعقوبي بكتابه هذا قد اخرج الفقه من الحيض والنفاس كما اخرجته انا ... وهذا معناه تطابق في الافكار والرؤى
الرابعة :ان السيد الصدر قد ناقش فرعا واحدا من مجموع تجاوز الخمسين فرعا .
الخامسة : ان الكتاب رغم صدوره قبل عشر سنوات الا انه قد فتح الباب امام محاولات اخرى تنتظر الولادة .
والحمد لله رب العالمين




علي ضرغام
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (6)  
قديم(ـة) 23-03-10, 08:49 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي


تماشا مع فكرة الرياضيات للفقيه نجد في السوق كتبا من مثل

كتب فى الرياضيات للمهندسين

الرياضيات للإقتصاديين

الرياضيات للجغرافيين

الرياضيات للفلكين



حيث أن علم الرياضيات بحر واسع فالمتخصصون في الهندسة او الفلك او الاقتصاد...الخ
لا يحتاجون من الرياضيات كلها بل يحتاجون قسما من علم الرياضيات, لذا عمد بعضا من المؤلفين
لتأليف كتبا في الرياضيات لكل تخصص, وهي تلك الرياضيات التي يستخدمها ذلك المتخصص في تخصصه.

من هذا الباب هل نفكر بتأليف كتبا في الرياضيات للفقيه الشرعي؟

وهل فعلا في الرياضيات ما يُفيد الفقيه في فقهه؟

وهل سيستجيب الفقيه الشرعي لدراسة هذه الكتب و الاستفادة منها في مجال عمله مفتيا او قاضيا او مرشدا اجتماعيا او موجها اقتصاديا ما ليا..؟

إنها دعوة لمتخصصي الرياضيات و الاحصاءو الاحتمالات ولمن لديهم زاد شرعي أن يلتفتوا لهذه الفكرة
و يسعو جاهدين لبلورتها و وضعها موضع التنفيذ, او الحوار حولها على الأقل.

إذا وُجدت هذه الكتب فحتما قد تقررها الجامعات على متخصصوا الشريعة و دارسوها.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (7)  
قديم(ـة) 23-03-10, 03:57 PM

 
][/\][
عضو موقوف

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بـ 0 مشاركة له من قبل 0 عضو
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المــشــاركـات:289 [+]
تقييم العضوية: 10
قـوة الترشيـح: ][/\][ لم يرَ الأضواء حتى اللحظة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

[font="book antiqua
اقتباس
]لو سمحت يا دكتور, الفكرة هي

فقة الرياضيات
اقتباس
أو

رياضيات الفقة" ؟

في بداية الموضوع كانت الفكرة ان تعرف علاقة الشريعة في الرياضيات, و ان نعرف تاريخ الرياضيات الشرعي, إلخ, , ,

و في اخر الموضوع الفكرة هي ان نعرف ضرورة معرفة الفقيه لإستخدام الرياضيات.

عموما إذا كان المقصد من الموضوع هو
اقتباس
إستخدام الرياضيات في العلوم الفقهية

اظن هذا شيء مهم و معروف عند أهل الفقة لأن يوجد بعض القضايا الفقهية تحتاج إلى حسابات قد تصعب على الشخص الذي لا يعلم عن الرياضيات شيء.
[/font]
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (8)  
قديم(ـة) 23-03-10, 09:57 PM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي


اقتباس
لو سمحت يا دكتور, الفكرة هي
اقتباس
فقة الرياضيات

أو
اقتباس
رياضيات الفقة

؟

تعليق
لعلك تعيد قراءة الموضوع , فستجد الاجابة حتما على سؤالك اللطيف.

الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (9)  
قديم(ـة) 26-03-10, 08:44 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

اقتباس
المشاركة الأساسية كتبها ][/\][




عموما إذا كان المقصد من الموضوع هو
اقتباس
إستخدام الرياضيات في العلوم الفقهية

اظن هذا شيء مهم و معروف عند أهل الفقة لأنه يوجد بعض القضايا الفقهية تحتاج إلى حسابات قد تصعب على الشخص الذي لا يعلم عن الرياضيات شيء.

بالتأكيد , هذا معروف لديهم, لكن نحن نتحدث عن ماستجد في عالم الرياضيات هل يخدم الفقيه؟

غالب معرفة الفقهاء من الرياضيات في تقديري ما يسمى علم الحساب و يستخدمونه للإفتاء في المواريث مثلا.


حديثي عن مستجدات علم الرياضيات , هل يمكن يخدم متخصصي الشريعة في استنباط الأحكام و خاصة النوازل من الأحداث و الظواهر؟

هل الفقيه مثلا بحاجة لمعرفة الدوال و أنواعها و كيفية رسمها و معرفة كيفية قيمتها العظمى والصغرى..الخ؟

إذا كان الجواب بنعم, فأين حاجتهم لها؟ في اي نوع من المسائل الفقهية؟


هل هم بحاجة للتفاضل و التكامل؟

هل هم بحاحجة للمعادلات و كثيرات الحدود؟

هل هم بحاجة للمعادلات التفاضلية؟

هل هم بحاجة للمتسلسلات و المتتابعات ؟

هل هم بحاجة لدراسة الأمثلية؟

هل هم بحاجة لمقاييس النزعة المركزية؟

هل هم بحاجة لاختبارات الفروض؟

:
:

الخ

هذه أمور ينبغي القاء الضوء عليها و معرفة مالذي يحتاجه الفقيه من الرياضيات؟ هل يكفيه علم الحساب؟



هذا جانب.


الجانب الآخر و هو ما تم طرحه في أصل الموضوع:
إعداد مقررات بعنوان
اقتباس
فقه الرياضيات

,
اقتباس
فقه الفيزياء

,
اقتباس
فقه الطب

,
اقتباس
فقه الجيولوجياء

,...الخ
يدرس كل مقرر لطلبة كل تخصص.

فنحن بجانب تزويد الفقيه و طلبة العلم الشرعي بما يحتاجه من الرياضيات, نسعى لتغذية متخصصي تلك العلوم
بفقه تخصصاتهم وعلاقتها بالشريعة و مكانة تخصصهم تاريخيا و مستقبليا.

كل ذلك بهدف ردم الهوة بين العلوم الشرعية والعلوم الكونية, لأن الفصام النكد بينهما لا مكان له في الاسلام ,
هذا الفصام النكد نشاء في أوربا إبان ثورة العقلانيين على الكنيسة و انتصارهم عليه وبروز ما يسمى بالثورة الصناعية
و نحن بغفلة منا استوردنا هذا الإنفصام مع المقررات الدراسية و درسناه لا شعوريا لأبنائنا و بناتنا.


فهل من عودة لتصحيح الوضع؟

أحسب أن المشروع المطروح هنا وسيلة من وسائل العودة و التصحيح و الخروج من هذا المنكر الذي نزاوله ليل نهار.


كلي أمل بأن تقوم وزارات التعليم العالي في بلاد العرب و المسلمين بما يلي

توعز لمدراء الجامعات بأن يتولى كل قسم من أقسام جامعاتهم تأليف مقرر أو مقررين بفقه تخصص تلك الأقسام.

بعدها ترفع تلك المقررات لوزارة التعليم العالي و يشكل لجنة لكل تخصص مع فئة من علماء الشريعة ممن هم أيضا في الجامعات, لدراسة و مزج ما صدر من كتب في كل تخصص.

كما يمكن لكل قسم تدريس مقرره الذي هو أصدره بنفسه لطلبته إلى أن تصدر النسخة المنقحة من وزارة التعليم العالي لكل تخصص.


هذا مقترح و المجال مفتوح للحوار حوله و الخروج بمزيد من الوسائل للخلاص من الفصام النكد بين
العلوم الشرعية والعلوم الكونية.

آخر من قام بالتعديل د. يوسف السعيد; بتاريخ 26-03-10 الساعة 08:53 AM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (10)  
قديم(ـة) 26-03-10, 10:50 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

على الرابط التالي

http://go.s-qu.com/nl4l8kqgp0p

حديثا عن

اقتباس
حقيقة علاقة الكسوف والخسوف بالمعاصي والذنوب

وقد استخدم علم الرياضيات و الاحصاء و أقوال اهل العلم الشرعيين للإستدلال على رؤيته في هذا الموضوع.

الباحث د. عبداله المسند كمتخصص جغرافي
سألته شخصيا عن مكانة الرياضيات في مجال توسعه في تخصصه الجغرافي
فقال مختصرا : لا غنى لنا عن الرياضيات كجغرافيين, الرياضيات مهمة لنا ولا نستغني عنها في أبحاثنا العلمية.

أذكر هذا كشاهد على أهمية تدريس فقه كل تخصص لكل طالب متخصص. و يسير في طريق التخصص.

أتمنى من د. المسند المساهمة في استحداث مقررات في
اقتباس
الفقة الجغرافي

و تضمين تلك المقررات الرياضيات التي يحتاجها الجغرافي في مجال تخصصه.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (11)  
قديم(ـة) 27-03-10, 06:03 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

وجدت هذه الصفحة

تأليف: محمد اليعقوبي

تاريخ النشر: 01/05/2005

المؤلف شيعي, ولعلنا نستفيد من طرحه بما يناسب الفقه السني



نبذه عن الكتاب

نبذة النيل والفرات:
الرياضيات للفقيه، كتاب يقدم للفقيه حاجته من علم الرياضيات الذي له تطبيق عملي في الفقه، ويأتي أهمية هذا الكتب من كون الفقيه محتاجاً لكي يبدع في اختصاصه إلى الإلمام بما يرتبط باختصاصه من علوم، يحتوي هذا الكتاب على معظم المطالب البسيطة التي يحتاجها الفقيه والتي لا يستغنى عنها ومن دواعي تأليف هذا الكتاب أن بعض المسائل الفقهية المرتبطة بالرياضيات أعطيت أجوبتها بشكل تعبدي، أي من دون معرفة فلسفتها والحيلة والوسيلة إليها بينما تطلعك رياضيات اليوم على أسرار الحل والأصل في كيفية الاهتداء إليه. كما أن الطرق القديمة تقف حائرة لو تغير موضوع المسائل بينما تكون الرياضيات المعاصرة مستعدة لمعالجة أية تغيرات في موضوع المسألة بسبب معرفتها لأسرار القوانين ومنشأها.

والكتاب لا يخاطلب مرحلة علمية معينة ففيه مختلف المستويات الفقهية والرياضية من الابتدائية إلى العالية. وبما أن البحث في هذا الموضوع له جهتان أحدهما فقهية والأخرى رياضية، فقد أعطى المؤلف بعض الفقرات عنواناً فقهياً وبعضها عنواناً رياضياً وذلك بحسب أهمية الجهة المبحوثة في تلك الفترة، كما اقتضت منهجية البحث التدرج في المعلومات ابتداءً بالأساسيات منها. كما لم تبن الآراء الفقهية المعروضة في الكتاب على رأي فقيه معين لأن الكتاب وضع للجميع.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (12)  
قديم(ـة) 05-04-10, 08:09 PM

 
وقاد!
ثم إنه قد فني!

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بـ 0 مشاركة له من قبل 0 عضو
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: Jul 2009
مـقـر السـكـن: في جنتي!
المــشــاركـات:1,028 [+]
تقييم العضوية: 13
قـوة الترشيـح: وقاد! لم يرَ الأضواء حتى اللحظة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي



فكرة فريدة ..!

بالفعل أتعجب من جهل بعض طلبة العلم الشرعي بأمور في مجالات أخرى

تكاد لا تكون غائبة عن الصغير قبل الكبير ..!

ودي..!
توقيع » وقاد!

اضغط هنا لمشاهدة توقيعي

وداعاً زمن العطف.. أهلاً وسهلاً بزمن القسوة!

،
ما شربت كأساً علقمية إلا كانت ثمالتها عسلاً، وما صعدت عقبة حرجة إلا بلغت سهلاً أخضر.

* مضرمٌ بالجراح يسعل دماً..

يدعو الرب أن يتماثل بالشفاء.. أو أن يجد ترياقاً لذلك..!
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (13)  
قديم(ـة) 11-04-10, 02:00 PM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

بروف. قرافك

شكرا لمرورك



مما اقترحه في فقه الرياضيات احتوائه على قصص المشهورين في الرياضيات و مسيرتهم الحياتية,

حتى يتهيأ متخصصو الرياضيات لسلوك مسلكهم في مجال البحث و التقصي و التحدي.


اليكم هذه القصة

جذور نظرية فيثاغورس

فيثاغورس يستقي نظريته من عُقد الحبال

فيثاغورس يقدس الرقم 10 ويهتم بالموسيقى وينقل إلى اليونان ارتداء الملابس البيضاء عن المصريين.

ميدل ايست اونلاين
كتب ـ عبدالمنعم عبدالعظيم

الايجوبتومانيا أو الجنون بالثقافة الفرعونية الذى يسود الأوساط الثقافية في العالم المتحضر بحثا عن المعرفة والعلوم الحية الخالدة في التاريخ التي كان لمصر دور الريادة فيها ليس بدعة حديثة، فمنذ فجر التاريخ كانت مصر مهد العلم والحكمة ومهبط ومحط العلماء والفلاسفة خاصة الهيلينيين (اليونانيين) الذين كانوا يلتمسون في مصر الأصول والمبادئ في كل جديد فى العلم.

كانت الرحلة إلى مصر ضرورية في حياة كل باحث عن الحقيقة: اوريفو، هوميروس، صولون، أفلاطون، وغيرهم.

هذا هو طاليس المالطي الذي أخذ الهندسة المساحية وعلم الأصوات من الكهنة المصريين ينصح فيثاغورس بالرحلة إلى مصر، قال
اقتباس
إننا معشر الإغريق مازلنا أطفالا في المدارك وحتى يصبح العالم عالما عليه بالمنهل الرافد في مصر.

وقد تحدث برفيوس عن رحلة فيثاغورس إلى مصر قال "بعد أن استقبل أحمس ملك مصر (568-256 ق0م) فيثاغورس، أعطاه رسائل توصية لكهنة أون هليوبوليس (عين شمس) الذين أرسلوه بدورهم إلى كهنة منف باعتبارهم الأعرق، ولم يكن المقصود من هذا الإجراء سوى إبعاده عنهم.

ولكن كهنة منف ولذات الأسباب أرسلوه إلى كهنة طيبة (الاقصر)، ولعدم عثورهم على عذر لإبعاد هذا الذي وفد على معبدهم بتوصية من الملك، اعتقدوا أن فى استطاعتهم التخلص منه إذا أجبروه على الخضوع لنظام فيه قسوة شديدة من خلال أوامر غاية في الصرامة ومختلف كل الاختلاف عن نظام التربية الهلينية.

كان المقصود دفعه إلى اليأس ثم عدوله عن مهمته لكن فيثاغورس الذي خيب ظنهم وصبر على ذلك منفذا في همة ونشاط كل ما يطلب منه فأثار إعجابهم واحترامهم وسمحوا له بالتضحية للاله آمون، وهو أمر لم يكن مسموحا به لغريب قبله، وفتحوا له أبواب مكتبة المعبد، وبدا ينهل من ذخيرتها في نهم وصبر فتعلم الهندسة واللاهوت وظل يغترف من هذا البحر الكبير اثنين وعشرين عاما.

وعاد ليخرج للعالم نظريته التي اشتهرت باسمه في المثلث القائم الزاوية:

حاصل مجموع المربع المنشأ على الوتر يساوي مجموع المربعين المنشأين على الضلعين الآخرين.

والتي فتح بها آفاقا جديدة في علوم الرياضيات والتميم الهندسي، وإلى الآن.

لقد ولد فيثاغورس بجزيرة ساموس بالساحل اليوناني، والذي يزور مصر ومعابدها يدرك أن نظرية فيثاغورس لم تكن إلا جزءا من علوم الكهنة المصريين الأفذاذ، استقاها من الحبل ذي الثلاث عشرة عقدة الذي كان المساحون المصريون يستعملونه في الأعمال المساحية، والذي كان يسمح بالإضافة إلى قياس المسافات بإنشاء مثلث أبعاده 5/4/3 قائم الزاوية.

قدَّس فيثاغورس الرقم 10 لأنه يتسم بالكمال، واهتم اهتماما خاصا بالموسيقى، ونقل إلى اليونان ارتداء الملابس البيضاء، والتأمل في وقت محدد والامتناع عن أكل الفول واللحوم.

هؤلاء الكهنة حافظوا على هذه العلوم كأسرار يتداولونها بينهم لهذا لم تكتب ابتكارتهم العلمية بأسمائهم.


عبدالمنعم عبدالعظيم محمد

كاتب وباحث ـ الأقصر ـ مصر
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (14)  
قديم(ـة) 15-04-10, 07:12 PM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

مما نقترحه لمقرر فقه الرياضيات ما يلي

تعريف طلاب و طالبات الرياضيات بالرياضيات الاسلامية




الرياضيات الإسلامية والفلك بين

الاهتمام العالمي والإهمال العربي

د. محمود السيد الدغيم
باحث أكاديمي سوري في كلية الدراسات الشرقية والإفريقية
جامعة لندن soas


لعل أغرب ما في العرب المعاصرين هو كثرة الكلام الشفوي، وتجنب التطبيق العملي، ومنذ قرون والعرب مستقيلون تماما، ومتكلون على الله الذي يرزقهم دون أن يبذلوا جهداً مثمرا، ولعل بؤساء الأمة هم العلماء والمثقفون والباحثون عن الحقائق، والغريبُ، الغريب !! هو إهمال العرب لتراثهم، وجهلهم به، واهتمام الآخرين بهذا التراث.

وسبب تناولي لهذا الأمر هو اطلاعي منذ ربع قرن على مسيرة تاريخ العلوم، وعندما أُدقِّقُ ببحث باحثٍ عن العلوم باللغة العربية أجده قد تُرجم من لغةٍ ما من اللغات الأجنبية، ولم يتورع المترجم عن نسبة البحث لنفسه مُتكلاً على جهل أبناء الأمة باللغات الأجنبية، وكسلهم عن البحث المقارن، وفي بعض الأحيان أجد الباحث قد اعتمد مصادر ومراجع من لغة يجهلها جهلاً تاماًّ، وجلّ اعتماده على فهارس الذين بحثوا في تلك اللغة التي يجهلها، ولكنه ينسب لنفسه جهود الآخرين.

والإهمال العربي العتيد واسع يشمل بلداننا من الخليج إلى المحيط إذ أن لدينا اتحادات كتاب، واتحادات صحفيين، وزارات ثقافة، ودوائر ودور ثقافة ومراكز ثقافية، ووزارات إعلام، وتربية وتعليم عالي وواطي، ومراكز بحوث علمية حكومية وخاصة، وهنالك مؤسسات داخل البلاد العربية وخارجها، ولها مجالس خبراء، ومافيات وميليشيات شعارها الدائم: نفعني لأنفعك، وذلك جرياً على قول المثل الشعبي:
اقتباس
حُكَّ لي لأحكَّ لك

والناظر في ميزانيات هذه المؤسسات والوزارات يجدها بمئات الملايين من الدولارات، وعندما يتصفح عناوين الكتب المنشورة الصادرة عنها يصاب بالغثيان والقرف لضحالتها، وقلة فائدتها، وعدم توفر أبسط شروط البحث العلمي فيها.

ولا أبالغ إذا قلت: إن مركزا أجنبيا واحدا يتفوق على كل المؤسسات والوزارات والجامعات العربية متحدة، ومثال على ما أقول معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، في إطار جامعة فرانكفورت في جمهورية ألمانيا الإتحادية الذي يشرف عليه البروفسور التركي الأصل فؤاد سزكين الذي أصدر أكثر من ألف مجلد تخصُّ العلوم العربية والإسلامية.

مشكلة منشورات معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، في إطار جامعة فرانكفورت، أنها محدوة الطبعات حيث يطبع من الكتاب عددا قليلاً جداً أقله خمسون نسخة، ومتوسطها مائة نسخة، وأكثرها خمسمائة، وبذلك تبقى هذه المطبوعات متداولة بين خاصة الخاصة، وأسعارها مرتفعة تعجز عن دفعها معظم الجامعات العربية، وبذلك لا يتمكن من شرائها إلا الذين لا يقرؤون، ورغم هذه المشكلات، فإن هذا المعهد قد أتاح لبعض المؤسسات الثرية مالياًّ، والفقيرة ثقافياًّ اقتناء هذه المجموعات الكثيرة من الكتب الخاصة بالعلوم العربية والإسلامية بعدد كبير من اللغات الإنسانية الحية من عربية وفارسية وعثمانية تركية، وفرنسية وإنكليزية وألمانية وإيطالية ولاتينية وإسبانية.

من خلال متابعتي لما يصدره معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، في إطار جامعة فرانكفورت من كتب لاحظت توزع أكثرية الكتب على ثلاثة محاور:


فكان أقدمها وأولها: طبع المخطوطات العلمية بالتصوير طبق الأصل عن المخطوط الأصلي مع مقدمة وفهارس مقتضبة، ومراعاة النواحي الفنية بحيث يشبه الكتابُ المطبوعُ المخطوطةَ الأمّ من حيث الورق، وتجليد الكتب تجليدا تقليدياًّ، ونشرت تلك السلسة تحت عنوان: عيون التراث.

وجاء المحور الثاني على شكل تجميع لدراسات خاصة بعالم من العلماء الأعلام الذين اهتموا بالعلوم العربية والإسلامية، فتم تجميع مقالاتهم وبحوثهم في مجلد خاص، أو عدة مجلدات.

وجاء المحور الثالث على شكل سلاسل عديدة تختص كل سلسلة منها بعلم من العلوم، وتنشر ما كتب فيه من مقالات وبحوث، وما نُشر من كتبه، وقد تجاوزت كتب بعض هذه السلاسل المائة مجلد، وقد اكتمل بعضها، والبعض الآخر ما زال مستمراً، وتجاوز مجموعها الألف مجلد.

سوف استعرض في هذه العُجالة الموجزة بعضا مما نشر في موضوع الرياضيات والفلك، وسبب ذلك بعدما لاحظت أن هنالك عدداً من الدكاترة يسرقون منشورات معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، في إطار جامعة فرانكفورت، ويدعون أنهم يؤلفون، والغريب أنهم يترجمون من لغات يجهلونها، ويعتمدون على مترجمين مجهولين يبيعون بضاعتهم لمن يدفع لهم قوت يومهم، ثم تتصدر أسماء أصحاب المال مؤلفات ضخمة في الرياضيات وغيرها من العلوم لأشباه الكُتاب المتخلفين، وأنصاف المثقفين الذين مات ضميرهم، وقتلتهم الدعايات الفارغة، وثناء الجهلة على أعمالهم المسروقة.

نشر معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، في إطار جامعة فرانكفورت في صيف سنة 1999م مجلداً ضخما يعرف بمنشورات المعهد من سنة 1984 حتى سنة 1999م، وشمل العلوم الدينية من أصول فقه وتصوف، وتاريخ، وشعر وفلسفة، وعلوم لغة، وموسوعات وفهرسة، ورياضيات وفلك، وموسيقا وطب وصيدلة وبيزرة وبيطرة، وفيزياء وكيمياء، وفنون وجغرافيا وخرائط وبلدانيات ورحلات، ثم أصدر المعهد فهرسا آخر، وتابع نشر الكتب حتى الآن.


الرياضيات الإسلامية والفلك الإسلامي

سلسلة عيون التراث: من المخطوطات التي نشرها معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، طبق الأصل مخطوطة كتاب في حل شكوك كتاب أقليدس في الأصول ومعانيه، تأليف أبي علي الحسن بن الحسن، المشهور بابن الهيثم، المولود نحو سنة 354 هـ/ 965م، والمتوفى نحو سنة 432 هـ/ 1041م، وتم نشر المخطوط سنة 1405 هـ/ 1985م، وأخذ رقم المجلد 11 في السلسة: ج: عيون التراث، والكتاب المنشورة تصويراً عن مخطوطة مكتبة جامعة إسطنبول، القسم العربي رقم: 800، وهي منسوخة في القرن السادس الهجري/ الثاني عشر الميلادي، وأكمل بقسم من مخطوطة مكتبة جامعة لايدن، رقم: شرقي 516.

ويعتبر هذا الكتاب من أضخم كتب ابن الهيثم المعروفة في علم الرياضيات، ولهذا الكتاب نسخة مخطوطة في مكتبة خراجي أوغلى في بورصة تحت الرقم: 1172، وتمتد من الورقة 83 حتى الورقة 226، وهي منسوخة سنة 477 هـ/1084م، وهنالك نسخة أخرى في مكتبة ملي ملك في طهران رقم: 3433، وتقع في 200 ورقة، وتوجد نسخ في لندن وقازان وبيشاور.

ومن المخطوطات المصورة التي نشرها معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، [COLOR="rgb(255, 140, 0)"]مخطوطة كتاب الجبر والمقابلة، تأليف أبي كامل، شجاع بن أسلم،[/COLOR] الذي عاش في النصف الثاني من القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي، وقد أخذت النسخة المطبوعة رقم المجلد: 24 من سلسلة عيون التراث، وطبعت بالتصوير عن مخطوطة مكتبة قره مصطفى باشا، رقم 379، والمحفوظة في مكتبة السلطان أبا يزيد في إسطنبول. ويقع الكتاب في ثلاثة أجزاء، تتألف من 111 ورقة، وقد نسخت سنة 651 هـ/ 1253م، في الجبر والمقابلة، والهندسة، ومعادلات سيالة من الدرجة الأولى والثانية وأنظمتها، وبذلك يمثل مدرسة عربية وإسلامية مبتكرة تفوق ما سبقها في علم الرياضيات بما في ذلك الخوارزمي وديوفانتوس، ولذلك تأثر به من جاء بعده مثل الكرجي (المتوفى بعد سنة 400هـ/ 1010م في كتابه الفخري الذي تُرجم إلى العبرية واللاتينية والألمانية، واقتبس منه كثيراً ليوناردو فيبوناتشي (1170- 1240م) واهتم به الأوربيون في العصر الحديث، ولكن الكتاب لم يحقق ولم ينشر منه باللغة العربية سوى طبعة المعهد المصورة غير المحققة.

المحور الثاني: سلسلة تجميع لدراسات الخاصة بعالم من العلماء الأعلام الذين اهتموا بالعلوم العربية والإسلامية، ونذكر منها سلسة:ب – إعادة طبع فرع الرياضيات، ومنها مجلدان صدرا عن المعهد سنة 1406هـ/ 1986م، وهما يتضمنان دراسات في الرياضيات العربية والإسلامية للمستشرق الألماني فرانتز فوبكه، الذي درس في ألمانيا، وقصد باريس سنة 1850م، ومحتويات المجلدين هي إعادة طبع ما نُشِرَ من بحوثه ما بين سنة 1842 وسنة 1874م، عن الرياضيات العربية والإسلامية، وذلك بعد وفاته سنة 1864م، ومما تضمنته دراساته ملاحظات حول نظرية في الحساب لثابت بن قرّة، وملخص [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]كتاب الفخري في الجبر والمقابلة [/COLOR]لأبي بكر محمد بن حسن [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الكرجي[/COLOR]، ومقال حول التعبير الجبري عند العرب، وتلخيص لمجموعة من المسائل الهندسية [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]لأبي الوفاء،[/COLOR] وترجمة رسالة [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]لأبي الحسن القلصادي[/COLOR]، وترجمة قطعة من مخطوطة في المثلثات [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]لأبي جعفر محمد بن الحسين الخازن[/COLOR]، ومدخل إلى الحساب الغباري والهوائي، وثلاث رسائل عربية في البركار التام، وغير ذلك من البحوث والترجمات العلمية التي تجاوزت الأربعين عملاً.

وأصدر المعهد سنة 1408 هـ/ 1988م في أربع مجلدات أعمال المستشرق الألماني كارل شوي، ضمن سلسلة دراسات في [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]تاريخ الرياضيات والفلك عند العرب والمسلمين[/COLOR]، وتتضمن المجلدات إعادة طبع لأبحاث كارل شوي التي نشرت ما بين سنة 1911 وسنة 1926م، وقد ولد شوي سنة 1877م، ودرس الجغرافيا الرياضية عند العرب والمسلمين، ومات سنة 1925م، وكتب دراسات عن الساعات الشمسية عند العرب، ومعرفة أوقات العبادات عند المسلمين، ومقالة للحسن بن الهيثم في استخراج ارتفاع القطب على غاية التحقيق، ومقالة لابن الهيثم في استخراج سمت القبلة، ودراسات لنصوص القانون المسعودي للفلكي محمد بن أحمد أبي الريحا[COLOR="rgb(139, 0, 0)"]ن البيروني[/COLOR]، وترجمة مقالة لابن الهيثم في ماهية الأثر الذي في وجه القمر من اللغة العربية إلى اللغة الألمانية استناداً على مخطوطة في مكتبة الإسكندرية. وغير ذلك كثير من الترجمات، ونقد أخطاء بعض المستشرقين.

وتمت إعادة طباعة مجموعة المقالات التي جمعتها السيدة دروتيا جيركه من مقالات وترجمات وبحوث المستشرق الألماني آيلهارد فيدمان في تاريخ العلوم العربية والإسلامية المنشورة من سنة 1912 حتى سنة 1927م، وصدرت عن المعهد في ثلاثة مجلدات سنة 1404 هـ/ 1984م، وأرفق المجلدان بفهرس تحليلي لمقالات فيدمان التي نشرت في المجلدات الثلاثة التي نشرها المعهد وعددها 153 ما بين دراسة وترجمة.

والمقالات الموجودة في المجلدين اللذين نشرا في إرلانجن سنة 1970م. ووردت في المجلد الأول 9 مقالات نشرت ما بين سنة 1876 وسنة 1882م، وهي في تاريخ العلوم الطبيعية عند العرب، وأولها حول الحجرة المظلمة عند ابن الهيثم، والثانية حول كتاب ميزان الحكمة للخازني، والثالثة حول رسالة ابن الهيثم في الضوء، والرابعة حول القوة المغناطيسية، والخامسة حول المرايا المحرقة عند ابن الهيثم وثابت بن قرة وغيرهما، والسادسة حول بعض مسائل البصريات عند ابن الهيثم إلخ..

وفي سنة 1906م يتحدث حياة ونشاط ابن الهيثم في مجالات الرياضة والفيزياء، والميكانيكا، والفلك والفلسفة والطب، ويترجم ترجمة كاملة لما رواه ا[COLOR="rgb(139, 0, 0)"]بن أصيبعة [/COLOR]في كتاب عيون الأنباء في طبقات الأطباء، كما يترجم رسالة لابن الهيثم في موضع المجرة في السماء، وفي سنة 1909م يترجم مقالة ابن الهيثم في المرايا المحرقة في الدائرة، ويصف كتاب تنقيح المناظر لذوي الأبصار والبصائر لابن الهيثم اعتمادا على مخطوطة لايدن المتضمنة شرح كمال الدين الفارسي على المناظر، ويترجم الفصول الأولى من المناظر، وغير ذلك كثير مما يخص العلم والعلماء العرب والمسلمين.

وتضمنت مقالات المجلدين اللذين نشرا سنة 1970 في إرلانجن 79 مقالة، فقد وردت في المجلد الأول مقالة من سنة 1902 في تاريخ الكيمياء عند العرب، وفي سنة 1904 توجد دراسة حول تاريخ العلوم الطبيعية عند العرب والمسلمين، في المغناطسية والظواهر الكهربائية، والمشاهدات البصرية، والمرايا المحرقة عند ابن الهيثم، وفي سنة 1909 ينشر قول ابن الهيثم في استخراج مسألة عددية، ويعتمد على مخطوطة في المكتب الهندي في المكتبة البريطانية في لندن، ويبحث في نظرية ابن الهيثم في تعليل قوس قزح في مقالتين سنة 1910م، ومقالة سنة 1914م، ويترجم رسالة ابن الهيثم في صورة الكسوف، وقد خصص دراسات للبيروني، والقزويني، وعبد الجبار الخرقي، وقطب الدين الشيرازي، وغيرهم من العلماء.

وتضمنت هذه السلسلة أيضا أبحاث ودراسات المستشرق السويسري هاينرش سوتر الذي ولد سنة 1848م، ومات سنة 1922م، وبدأ تعلم اللغة العربية عندما بلغ سنّ الأربعين، ثم استمر بالكتابة ثلاثين سنة في تاريخ الرياضيات والفلك عند العرب والمسلمين، ونشرت بحوثه ما بين سنة 1892 وسنة 1922م، وقد أعاد طباعتها المعهد في مجلدين سنة 1406هـ/ 1986م، ولهذا المستشرق كتاب بعنوان: الرياضيون والفلكيون العرب وكتبهم، ويتضمن معلومات عن 500 عالم مع ذكر أماكن وجود مخطوطات كتبهم وأرقامها المعروفة، وبعد إصداره بسنتين أصدر له ملحقا، ومازالت كتبه مرجعا للدارسين، ومن ضمن أعماله ترجمة رسالة لابن الهيثم في تربيع الدائرة، وقد شر نصها العربي مع الترجمة الألمانية، مع الرسوم الهندسية، ويقع النص العربي في 7 صفحات، وقد لطش تلك الرسالة أحد الدكاترة العرب، ولم يذكر المترجم الأصلي، وهكذا يفعلون.

المحور الثالث: سلسلة الكتب والدراسات في الرياضيات الإسلامية، والفلك الإسلامي، وتتكون من دراسات، وإعادة طباعة كتب عربية وأجنبية تخص العلوم العربية والإسلامية، ولقد شاهدت مما صدر من هذه السلسلة 113 مجلداً، وكان المجلد الأخير إعادة طباعة طبعة مدريد سنة 1867م، وهو القسم الخامس من كتب معرفة الفلك للملك ألفونصو العاشر القشتالي، الذي ولد في قلعة بورغوس الإسبانية سنة 1221 ومات سنة 1248م في إشبيليا، وقد نشر كتبه وعلق على طبعتها الأصلية مانويل ريكو سِنوبَس، ونشرت مجلداتها ما بين سنتي 1863 و 1867م، وقد طبع المعهد من كل مجلد خمسين نسخة فقط لا غير، والكتب مزدانة بالرسوم، وهي معربة، ومقتبسة من علوم المسلمين التي كانت مزدهرة في ذلك الوقت.

أما المجلد الرقم: 107 من هذه السلسلة الرياضية فهو كتاب: التذكرة بأصول الحساب والفرائض، تأليف علي بن الخضر بن السن العثماني القرشي، الذي ولد سنة 411 هـ/1020م، ولما بلغ السابعة والثلاثين من العمر توفي سنة 459 هـ/ 1067م، وكان من العلماء المحدثين الدمشقيين حسبما يذكر ابن عساكر في تاريخه، ومخطوطة الكتاب الأصلية موجودة في مكتبة عارف حكمت في المدينة المنورة تحت الرقم: 259، فرائض/10، وتقع المخطوطة في 298 صفحة، وتاريخ نسخها يعود إلى سنة 668هـ/ 1269م، وقد ترجم هذا الكتاب ونشره مع الأصل التصويري أولرش ربشتوك سنة 1422 هـ/ 2001م، ويتناول الكتاب عرض أصول الحساب، والعمليات الحسابية التي تفيد في الفقه، والفرائض، وأنظمة التقويم المتنوعة.

ويتضمن المجلد الذي يحمل الرقم: 100 من هذه السلسلة إعادة طباعة كتاب علم الفلك، تاريخه عند العرب في القرون الوسطى، تأليف كَرلو نَلّينو، وقد صدرت طبعته المصورة في مائة نسخة سنة 1419 هـ/ 1999م، ويقع في 370 صفحة، وهو باللغة العربية، ويتضمن ملخص المحاضرات التي ألقاها المؤلف بالجامعة المصرية، وبجامعة بلرم الإيطالية، وصدرت الطبعة الأولى في روما سنة 1911م.

إن ما أنجزه معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، في إطار جامعة فرانكفورت في جمهورية ألمانيا الإتحادية يوضح لنا مدى اهتمام غير العرب بهذا التراث العربي الإسلامي اليتيم، ونظراً للنهضة التكنولوجية في مجالات النشر الإليكتروني، فإننا نتمنى أن تتولى إحدى المؤسسات المعنية نشر كافة المنشورات التي نشرها المعهد بواسطة الأقراص المدمجة (سي دي) وحتى توفيرها للباحثين عبر شبكة الإنترنت العالمية، ولا سيما أن النشرات التي صدرت عن المعهد محدودة الأعداد مما يجعلها نادرة، وفائدتها العظمى تسهيل إنتاجها إليكترونيا بعدما ما تم جمعها خلال العقود الماضية، وهنالك فائدة أخرى وهي كشف المؤلفين العرب الذين يسطون على هذه الأعمال، ويتظاهرون بالعبقرية الفريدة مستغلين عدم اطلاع الآخرين.

آخر من قام بالتعديل د. يوسف السعيد; بتاريخ 15-04-10 الساعة 07:36 PM.
الرد باقتباس
  رقم المشاركة: (15)  
قديم(ـة) 17-04-10, 10:55 AM

صورة د. يوسف السعيد الرمزية
 
د. يوسف السعيد
أبو المقريزي

 الأوسمة و الجوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
أعــجــبــنــي: 0
تم الإعجاب بمشاركاته مرة واحدة
   
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: May 2005
مـقـر السـكـن: محافظة عنيزة
المــشــاركـات:2,555 [+]
تقييم العضوية: 42
قـوة الترشيـح: د. يوسف السعيد يسير بخطى ثابتة
الجـــــنـــــس: ذكر
غير متصل
رد: الفقه الرياضياتي

ينتشر في النت حديثا متعددا عن

الاعجاز العددي

من مثل ما يلي...هل هو مفيد او غير مفيد؟ هل لهذه المعلومات تطبيقات أم لا ؟ أسئلة مفتوحة للجميع للإجابة عليها.



حقيقة رائعة في التوازن العددي

كلما جلستُ مع كتاب الله تعالى لا أكاد أجد نهاية لمعجزاته، بل إنك تجلس لتبحث في معجزة وإذ تفاجئك معجزة ثانية وهكذا.......



لقد شغلت بالي قضية التوازنات العددية في القرآن الكريم، فهو الكتاب الذي يضع القوانين للسعادة في الدنيا والآخرة، ولذلك تكررت كل كلمة منهما بنفس العدد (تكررت كلمة الدنيا 115 مرة، وتكررت كلمة الآخرة 115 مرة وذلك في القرآن كله).

وهو الكتاب الذي جعل توازناً بين من رموز الخير ورموز الشر، ولذلك ذُكرت (الملائكة) في القرآن بنفس العدد الذي ذُكر فيه (الشيطان)، حيث تكررت كل منهما 68 مرة وهذا من التوازن العددي العجيب في القرآن الكريم.

كذلك عندما كنتُ أبحث عن أولئك الذين يأمرون بالمعروف والخيرات وينهون عن السوء والمنكرات، عجبت أشد العجب عندما رأيت التوازن يتجلى في هاتين الكلمتين، فقد تكررت كلمة (يأمرون) في القرآن 7 مرات وتكررت كلمة (ينهون) بنفس العدد أي 7 مرات!!!

عندما أمر الله تعالى أولئك المشككين أن يسيروا في الأرض ويتأملوا آيات الله ويفكروا ليخرجوا بنتيجة وهي أن الله هو خالق الكون ومنزل القرآن، خاطبهم بكلمة (سيروا)، وهذه الكلمة هي فعل أمر تأمرهم أن يسيروا في الأرض ليتفكروا في خلق الله تعالى. ولكن لم يستجيبوا لهذا النداء الإلهي، فأكد لهم بقوله (أفلم يسيروا)، وهذه دعوة من الله تعالى لعباده أن ينفقوا شيئاً من وقتهم للتأمل في خلق الله تعالى الذي هو من أهم العبادات.

والذي لفت انتباهي هذا التوازن العجيب، فقد تكررت كلمة (سيروا) في القرآن 7 مرات، وتكررت كلمة (يسيروا) في القرآن أيضاً 7 مرات فتأملوا هذا التوازن الدقيق!

القرآن كتاب الحوار العقلي والعلمي، فقد عرض أقوال منتقديه والمشككين فيه، وكذلك ردَّ عليهم بالحجة البالغة، وقد خطر ببالي أن أتأمل كلمة (قالوا) التي غالباً ما ترد في موضع السؤال أو التشكيك أو الاستفسار، وأتأمل بالمقابل كلمة (قل) التي غالباً ما يخاطب الله بها حبيبه محمداً صلى الله عليه وسلم ليعلمه كيف يحاور المشركين، فكانت المفاجأة أنك تجد كل كلمة من هاتين الكلمتين قد تكررت بنفس العدد من المرات في القرآن كله (فكلمة قل تكررت 332 مرة وكلمة قالوا تكررت 332 مرة)!!!

ولكن الشيء الوحيد الذي لم أكن أتوقعه أنني سأجد في القرآن توازناً عددياً لكل حرف من حروفه!!! فقد لفتت انتباهي عبارة رائعة تتحدث عن قدرة الله وخلقه وإبداعه ونعمه يبدأ بها الله غالباً فيقول: هو الذي خلق...... ، هو الذي أرسل رسوله....، هو الذي أنزل من السماء ماءً...، هو الذي يريكم آياته.... وهو الذي خلق السموات ..... وهو الذي يرسل الرياح... وهو الذي مرج البحرين ......

وهكذا آيات كثيرة تتحدث عن قدرة الله وعلمه وحكمته نجد فيها عبارة (هو الذي) تتكرر بشكل لافت للانتباه. ولكن الذي لاحظته أن بعض هذه الآيات جاءت هكذا (هو الذي) وبعضها تحتوي حرف الواو أي (وهو الذي)! فلماذا؟ هل هناك معجزة ما أم أن العملية تتم عشوائياً مثل كتاباتنا نحن البشر؟

أحبتي في الله! لو أنني سرت وراء بعض علمائنا الذين ينكرون الإعجاز العددي صدقوني لم أكن لأضيع وقتي وأفكر مجرد تفكير في أن أعد هذه الكلمات أو الحروف، وكنتُ سأضيع الخير الكثير الذي يمنُّ الله به علي من رؤية هذه المعجزات، وكما أقول دائما: إن أجمل لحظات أمر بها وأحس بسعادة لا توصف تلك اللحظات عندما أرى معجزة تتجلى أمامي للمرة الأولى، لا أستطيع أن أصف لكم مقدار الخشوع الذي أحس به لدرجة أنني لا أستطيع متابعة الكتابة فأتوقف لساعات أحياناً...

والعمل الذي فكرت فيه هو كم مرة وردت عبارة (هو الذي) وكم مرة وردت عبارة (وهو الذي)!! فكانت المفاجأة حقاً أنني وجدت كلتا العبارتين تتكرران بنفس العدد تماماً. فعبارة (هو الذي) تكررت في القرآن بالضبط 28 مرة، وعبارة (وهو الذي) تكررت في القرآن أيضاً 28 مرة بالتمام والكمال!!!

ماذا يعني ذلك؟ قبل أن أجيبكم أود أن أقول بأن جميع الآيات السابقة تتحدث عن الله تعالى! فمجموع الآيات أصبح لدينا 28 + 28 = 56 آية وجميعها تتحدث عن الله، وكأن الله تعالى يريد أن يعطينا رسالة خفية: اعلموا أيها المشككون الذين تدعون أن القرآن محرف، لو أن أحداً زاد حرف الواو فقط على هذه العبارة، والمعنى لن يتغير ولن يحس أحد بذلك، لو أنكم تدبَّرتم القرآن وأدركتم لو أن هذا التحريف حدث لاختل التوازن الذي أودعه الله في كتابه واختلفت لدينا الأعداد، فإذا ما أدركتم هذا التناسق لابد أن تدركوا صدق قول الحق عز وجل: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].

فالعبرة ليست مجرد عمليات حسابية أو لهو أو ترف رياضي، لا القضية أكبر من ذلك بكثير، إنها أدلة وبراهين أودعها الله لمن يفهمها ويدركها، فعلماء الغرب اليوم لا يفقهون لغة البلاغة أو اللغة العربية، ولذلك أودع الله لهم هذه اللغة التي لا يختلف عليها اثنان، لتكون دليلاً لمن أراد الله هدايته إلى طريقه.

وإليكم يا أحبتي الآيات حيث وردت عبارة (هو الذي) من دون الواو قبلها:

1- هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا

2- هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ

3- هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ

4- هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا

5- هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا

6- هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ

7- هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ

8- هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا

9- هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ

10- هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا

11- هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا

12- هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ

13- هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ

14- هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ

15- هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آَيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا

16- هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ

17- هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ

18- هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ

19- هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ

20- هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ

21- هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ

22- هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا

23- هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ

24- هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ

25- هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ

26- هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا

27- قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ

28- قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

لاحظ عزيزي القارئ أن الآيات الثمانية والعشرين جميعها وبلا استثناء تتحدث عن الله!

الآن لنكتب الآيات التي وردت فيها عبارة (وهو الذي) لنجد العدد ذاته وهو 28 آية:

1- وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ

2- وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

3- وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ

4- وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ

5- وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ

6- وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ

7- وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا

8- وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ

9- وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ

10- وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ

11- وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ

12- وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا

13- وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا

14- وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ

15- وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ

16- وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ

17- وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

18- وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ

19- وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا

20- وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ

21- وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ

22- وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا

23- وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا

24- وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ

25- وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ

26- وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ

27- وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ

28- وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ

وهنا نلاحظ أن جميع الآيات تتحدث عن الله تعالى، ولا ننسى أن العدد 28 هو من مضاعفات الرقم سبعة، فهو يساوي: 28 = 7 × 4 والعدد سبعة له إعجاز كما نعلم.

إذن أيها الأحبة، لا أريد أن أقول لكم: هل هذه مصادفة، ولا أقول: من أين جاء هذا التناسق، أو من الذي أحكم هذا التوازن الدقيق! أحب أن يعبر القرآن نفسه عن هذه الظاهرة ظاهرة التوازن العددي في كتاب الله تعالى، هذه الظاهرة التي ستنهار لو دخل التحريف لحرف واحد من كتاب الله عز وجل، واختلفت الأرقام بل لوجدنا فيه اختلافاً كثيراً، يقول تعالى عن كتابه: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].

ــــــــــــ
بقلم عبد الدائم الكحيل
www.kaheel7.com
المراجع

- القرآن الكريم، برواية حفص عن عاصم (مصحف المدينة المنورة).

- المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم – محمد فؤاد عبد الباقي، دار الفكر، بيروت.

- إشراقات الرقم سبعة، عبد الدائم الكحيل، إصدار جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، دبي 2006.




تعليق
حقيقة التوازن العددي

هل نستطيع أن نقول لمؤلفي الكتب ما يلي:

كلما كان كتابك يتصف بالاتزان العددي كلما كان أرقى و أفخم؟
الرد باقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى

مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب الملتقى الردود آخر مشاركة
جدول محاضرات (الدكاترة) في قسم الفقه وأصول الفقه للعام الجامعي 1432/1431هـ .. -أبوعبدالملك- كلية الشريعة والدراسات الاسلامية 8 27-09-10 04:09 PM
هل أنت مع أو ضد << الفقه الطبي >>؟ د. يوسف السعيد كلية الـــطــب البشري 40 31-05-10 10:42 PM
الفقه الزراعي د. يوسف السعيد كلية الزراعة والطب البيطري 11 11-05-10 03:20 PM
الفقه الهندسي د. يوسف السعيد كلية الـــهــنــدســة 8 06-05-10 11:27 PM
أريد أن استفسر عن أساتذة القسم من الفقه وأصول الفقه مياده الحربي كلية الشريعة والدراسات الاسلامية 5 21-02-10 10:41 AM


الساعة الآن +3: 07:38 AM.